العالِم مجيد طاهري في طهران بعد اعتقاله في الولايات المتحدة

العالم الإيراني مجيد طاهري يصل طهران بعد إطلاق الولايات المتحدة سراحه منذ أيام، ونائب وزير الخارجية حسين جابري أنصاري يؤكد أنّ بلاده "تعمل جاهدة لحل الملفات التي فبركتها أميركا للمواطنين الإيرانيين في إطار سياسة الضغوط القصوى".

  • العالِم مجيد طاهري في طهران بعد اعتقاله في الولايات المتحدة
    إطلاق سراح العالم الإيراني يأتي بالتبادل مع العسكري الأميركي السابق مايكل وايت (وكالة مهر)

عاد العالم الإيراني مجيد طاهري صباح اليوم الإثنين إلى إيران، بعدما أفرجت عنه الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وكالة الأنباء الإيرانيّة أكدت أنّ طاهري وصل إلى العاصمة طهران بعد قضائه 16 شهراً في السجون الأميركيّة بتهمة "انتهاك العقوبات". 

نائب وزير الخارجية الإيرانيّ حسين جابري أنصاري، استقبل طاهري لدى وصوله إلى مطار "الإمام الخميني الدولي"، حيث أكد في تصريح له أنّ "الحكومة ووزارة الخارجية تعملان جاهدتين لحل الملفات التي فبركتها أميركا للمواطنين الإيرانيين في إطار سياسة الضغوط القصوى".

وعبّر أنصاري عن سعادته بأنّه "بعد شهور من الجهود المكثفة والمتابعة المستمرة من قبل وزارة الخارجية بالتنسيق الوثيق مع مختلف مؤسسات الدولة وبالتعاون مع الحكومة السويسرية، تمكنا من الإفراج عن الدكتور طاهري". 

إطلاق سراح العالم الإيراني أتى بعد التبادل مع العسكري الأميركي السابق مايكل وايت، الذي اعتقلته طهران مدّة سنتين تقريباً.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان أعلن منذ يومين، عن إنجاز عملية تبادل سجناء شملت وايت، مقابل الإفراج عن طاهري.

وقال ظريف في تغريدة له على "تويتر" إن "هذه الوتيرة يمكن أن تتكرر لجميع السجناء"، مشدداً على أن "جميع المواطنين الإيرانيين الذين اعتقلوا في شتى أنحاء العالم بأمر من أميركا أو داخل أميركا يجب أن يعودوا إلى بيوتهم". 

كما وجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب شكره لإيران بعد إطلاقها سراح الجندي السابق في البحرية مايكل وايت، معتبراً أن هذه الخطوة "تظهر إمكانية إبرام اتفاق بين العدوين اللدودين".

يذكر أنّه تمّ أيضاً إطلاق سراح العالم الإيراني سيروس عسكري منذ أيام، وذلك بعد أن بُرئ في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 من تهمة "سرقة أسرار تجارية تتعلق بأنشطته الأكاديمية في جامعة ولاية أوهايو".