هدوء حذر في أبين اليمنية

قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي تحرز تقدماً محدوداً في محافظة أبين، وتتراجع عنه، وطائرات التحالف السعودي تنفذ عدة غارات على مدن متفرقة في اليمن.

  • هدوء حذر في أبين اليمنية
    قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً (أرشيف)

تشهد مديرية خَنْفَر، كبرى مديريات محافظة أبين مساحة جنوب اليمن، هدوءً حذراً عقب ساعات من المواجهات عنيفة بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتياً وقوات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، التي أحرزت تقدماً محدوداً ثم تراجعت عنه.

وتمكنّت قوات الرئيس هادي من الوصول إلى مواقع قريبة من مدينة جعار، وتحديداً في مناطق الدِرْجَاج والمَخْزن وجبل خنفر، وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، وفقاً لما أفادت به مصادر محلية للميادين.

في سياق منفصل، شنّت مقاتلات التحالف السعودي 29 غارة جوية خلال الساعات الماضية، استهدفت فيها محافظات مأرب وصعدة والجوف.

وتركزت الغارات الجوية على منطقتي الجَفْرَة ونَجْد العَتَق بمديرية مجزر، تزامناً مع مواجهات عنيفة بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي في المنطقتين.

كذلك قصفت طائرات التحالف السعودي بـ 4 غارات مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب، يجري ذلك في ظل استمرار المواجهات بين الطرفين في مديريتي مَدْغِل الجِدْعان ورغوان في ذات المحافظة. 

فيما شنت 14 غارة جوية للتحالف السعودي على مناطق الفَرْع والبُقْع  ووادي أبو جُبارة بمديرية كتاف الحدودية مع نجران السعودية شرقي محافظة صعدة شمال اليمن.

وقصفت طائرات التحالف السعودي بـ 5 غارات معسكر اللبنات في الأطراف الجنوبية الشرقية لمديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف شرق البلاد. 

وفي محافظة الحُدَيْدة، وثقت غرفة العمليات المشتركة التابعة لحكومة صنعاء لرصد خروقات قوات التحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار في المحافظة، 82 خرقاً جديداً خلال الـ24 ساعة الماضية، بينها تحليق طائرة حربية، و4 طائرات استطلاعية، فيما قصفت القوات المتعددة للتحالف السعودي بـ152 قذيفة مدفعية مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة خلال الساعات الماضية. 

من جهتها، قالت القوات المتعددة للتحالف السعودي  إن "قوات حكومة صنعاء هي من تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الحُدَيْدَة"، من خلال محاولات التسلل والقصف المدفعي على مواقعها.