من برلين: بين الحلاق وفلويد.. الجريمة واحدة

أبناء الجالية الفلسطينية في برلين يطالبون بوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وإنهاء الاحتلال، مؤكدين أن جريمة قتل الأميركي فلويد تتشابه تماماً مع ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

من برلين: بين الحلاق وفلويد.. الجريمة واحدة
رفع المشاركون خلال التظاهرة العلم الفلسطيني وصور جمعت بين الشهيد الحلاق وفلويد

شارك أبناء الجالية الفلسطينية في برلين اليوم الإثنين، في التظاهرة الحاشدة التي انطلقت في العاصمة الألمانية ضد العنصرية والظلم، وتنديداً بجريمتي قتل المواطن الأميركي الأفريقي جورج فلويد في واشنطن، وإعدام الشاب إياد الحلاق على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة.

ورفع المشاركون خلال التظاهرة التي شارك فيها نحو 50 ألف متظاهر، العلم الفلسطيني وصور جمعت بين الشهيد الحلاق وفلويد، لإبراز المقارنة بين ما حدث في الولايات المتحدة الأميركية وما يتعرّض له الشعب الفلسطيني بشكلٍ يومي من انتهاكات وجرائم إسرائيلية.

وأكدوا أن الجريمتين في واشنطن والقدس تعبران عن حقد وكراهية بدوافع عنصرية مقيتة، مرددين شعارات ضد التميّيز بكل أشكاله، ومطالبين بالعدالة كشرط أساسي لتحقيق السلام.

وطالب أبناء الجالية بوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وإنهاء الاحتلال، مؤكدين أن جريمة قتل الأميركي فلويد تتشابه تماماً مع ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني من قتل واضطهاد وسياسات عنصرية.