قوات حفتر تعلن استهداف آليات وأفراداً قرب سرت تابعين لحكومة الوفاق

سلاح الجو التابع لقوات المشير خليفة حفتر يقصف وينفذ غارات على قوات حكومة الوفاق التي تقوم من جهتها باستقدام تعزيزات إلى محيط مدينة سرت وسط البلاد. والأمم المتحدة قلقة من تقارير عن اكتشاف عشرات الجثث في ترهونة جنوب شرق العاصمة.

  • قوات حفتر تعلن استهداف آليات وأفراداً قرب سرت تابعين لحكومة الوفاق
    قوات حفتر تقصف وتنفذ غارات على آليات تابعة لقوات حكومة الوفاق في سرت

في الوقت الذي تواصل فيه قوات حكومة الوفاق الوطني استقدام التعزيزات إلى محيط مدينة سرت وسط البلاد، نفّذ سلاح الجو التابع لقوات المشير خليفة حفتر غارات استهدفت آليات عسكرية وأفراداً قرب سرت تابعين لقوات الوفاق.

وبحسب الإعلام الحربي لقوات حفتر، فإن الغارات دمّرت سريّة مدفعية كاملة تضم مدافع ودبابات وعربات مسلحة، إضافة إلى حافلة نقل كبيرة.

الناطق الرسمي لقوات حفتر اللواء أحمد المسماري أعلن أمس أن القوات المسلحة شنّت هجوماً مضاداً على قوات حكومة الوفاق في منطقة الهيشة شرق مدينة مصراتة.

المسماري قال في بيان صحافي إن الهجوم تزامن مع سلسلة من الغارات الجوية على المواقع المعادية نفذتها المقاتلات الحربية. وفي سياق متصل أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات حفتر، أن وحداتها أحبطت محاولة قوات الوفاق الهجوم على مدينة سرت.

وكانت قوات حكومة الوفاق أطلقت عمليات باتجاه مدينة سرت، وقاعدة الجفرة عقب سيطرتها على مناطق جنوبي طرابلس ومدينة ترهونة ومدن الساحل الغربي.

واستهدفت قوات حفتر في 11 أيار/مايو الماضي العاصمة الليبية طرابلس بالقذائف. وأدَّت القذائف التي سقطت إلى مقتل 6 أشخاص، وإصابة العشرات، فضلاً عن إحداث أضرار في الممتلكات العامة والخاصة. 

هذا وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها من التقارير التي أفادت باكتشاف عشرات الجثث في مستشفى في ترهونة جنوب شرق العاصمة الليبية.

وفي بيان لها، أعلنت الأمم المتحدة أنها تلقت عدة تقارير تفيد بوقوع أعمال نهب وتدمير للممتلكات في مدينتي ترهونة والأصابعة جنوبي طرابلس، واللتين استردتهما قوات حكومة الوفاق الليبية. 

وبثّ ناشطون مقاطع مصورة على الإنترنت تظهر ما بدا أنه أعمال نهب لمتاجر وتخريب ممتلكات.