إيران: سياستنا عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول لكن الظلم في أميركا واضح

مسؤولون إيرانيون يدعون الولايات المتحدة للالتفات إلى "صرخات الشعب المعارضة للتمييز العنصري"، ويحثونها على "القضاء على انعدام العدالة والعنصرية الهيكلية في أميركا".

  • إيران: سياستنا عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول لكن الظلم في أميركا واضح
     وزارة الخارجية الإيرانية: نشهد انتهاك حقوق المضطهدين في أميركا لسنوات عديدة

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الثلاثاء، أن "على جميع الدول سماع صرخات الشعب الأميركي ضد الظلم والتمييز العنصري".

وأضاف موسوي أن "السياسة المبدئية للجمهورية الإيرانية تقتضي عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ولكن الظلم والقمع والتمييز، أمور واضحة في الأحداث الأخيرة في الولايات المتحدة".

وتابع: "نحن كدولة مستقلة تسعى إلى تحقيق العدالة، لا يمكننا تجاهل أصوات المظلومين، ونشهد انتهاك حقوق المضطهدين في أميركا لسنوات عديدة".

وفي السياق نفسه، قال رئيس مكتب الرئاسة الإيرانية محمود واعظي، في رد على مشروع إعداد حزمة من الحظر ضد إيران، في الكونغرس الأميركي، إنه "بدلاً عن صياغة مشروع شامل للحظر ضد الشعب الإيراني، ليفكر الجمهوريون في القضاء على انعدام العدالة والعنصرية الهيكلية في أميركا".

كذلك اعتبر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، أن "مقتل المواطن الأميركي الأسود على يد الشرطة الأميركية، أكبر من كونه تصرف عنصر، وهو يعكس طبيعة النظام الليبرالي الديمقراطي الرأسمالي الحاكم".

ولفت رضائي إلى أن "تداعيات فيروس كورونا، أول من أزاحت الستار عن هذا النظام، وحادثة جورج فلويد ثاني منتجات النظم الليبرالية الديمقراطية".

وأكدّ أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، أن مايحدث في أميركا سيؤدي إلى "نهضة اجتماعية، سياسية، اقتصادية، في الولايات المتحدة وأوروبا".