إعلام إسرائيلي: خطة الضم قد تؤدي إلى تغيير في سياسة اللوبي الأميركي

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن أن خطة الضم تؤدي إلى تغيير في سياسة اللوبي الأميركي المؤيد.

  • إعلام إسرائيلي: خطة الضم قد تؤدي إلى تغيير في سياسة اللوبي الأميركي
    هل ستؤدي خطة الضم إلى تغيير في سياسة اللوبي الأميركي المؤيد لـ"إسرائيل"؟

قال موقع قناة "كان" الإسرائيلي إن خطة الضم أدت إلى تغيير في سياسة اللوبي الأميركي المؤيد لـ "إسرائيل"، وفق ما أفادت به الوكالة اليهودية للأنباء في الولايات المتحدة "جي تي إيه".

ووفق القناة، فإن هذا اللوبي يلمح لأول مرة خلال محادثات مغلقة مع مشرعين أميركيين إلى أنه سيقبل بتفهم انتقادات قد توجه إلى "إسرائيل" بسبب خطة الضم، ما لم يؤد الأمر إلى تقليص المساعدات المقدمة لها.

وبحسب الإعلام الإسرائيلي، يشار إلى أنه بموجب مذكرة التفاهمات التي تم توقيعها بين إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما وحكومة بنيامين نتنياهو قبل حوالى أربع سنوات، تتلقى "إسرائيل" من الولايات المتحدة سنوياً، وخلال عقد من الزمن، مساعدات عسكرية بمبلغ ثلاثة مليارات وثمانمئة مليون دولار.

كما دعا العشرات من رجال القانون والقضاء الكبار في "إسرائيل" وخارجها نتنياهو إلى عدم تطبيق خطة ضم أراضٍ في الضفة الغربية.

وفي رسالة بعثوا بها إلى نتنياهو ورئيس الوزراء بالإنابة وزير الأمن بيني غانتس، أكّد هؤلاء أن فرضاً أحادي الجانب للسيادة الإسرائيلية على منطقة تم الاستيلاء عليها بالقوة، هو خرق سافر لمبادئ أساسية في القانون الدولي، وحذروا من أن خطوة من هذا القبيل ستربك "إسرائيل" في محاكم دولية، وقد تجرم في بعض الأحوال عدة شخصيات فيها.