تظاهرات في عدد من المدن السودانية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية

تظاهرات تعم المدن السودانية تطالب بإسقاط الحكومة الانتقالية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والصحية والغلاء. يأتي ذلك في الوقت الذي تجري فيه السودان مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على دعم مالي ودولي.

  • تظاهرات في عدد من المدن السودانية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية
    السودانيون يحتجون على الأوضاع المعيشية والصحية المتردية ويطالبون بإسقاط الحكومة الانتقالية

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، وعدد من المدن تظاهرات احتجاجية على الأوضاع المعيشية والصحية وغلاء الأسعار، وعلى ما وصفوه بـ"التدخل الأممي في البلاد"، عبر البعثة السياسية لدعم "المرحلة الانتقالية" التي أقرّها مجلس الأمن الدولي.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط "الحكومة الانتقالية" التي يرأسها عبد الله حمدوك، وهم في طريقهم إلى مقر القيادة العامة للجيش.

التظاهرات دعا إليها الحراك الشعبي الموحد الذي تأسس إبان التظاهرات التي شهدتها البلاد العام الماضي وأنهت حكم الرئيس السابق عمر البشير.

وتسعى السودان إلى دعم مالي دولي. وقال وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي في 8 حزيران/يونيو الجاري إن بلاده بدأت مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج غير مموّل قد يمهد الطريق أمام الحصول على دعم مالي دولي.

وتحتاج الخرطوم بشدة الحصول على دعم مالي لإعادة تنظيم اقتصادها، حيث بلغت نسبة التضخم نحو 100 في المئة كما هبطت قيمة العملة في الوقت الذي تطبع فيه الحكومة أموالاً لدعم الخبز والوقود والكهرباء.

ويذكر أن السودان سجلت قبل يومين 6242 إصابة بفيروس كورونا، بينها 372 وفاة، فيما ارتفع عدد المتعافين إلى 2059 شخصاً.