الخزانة الأميركية: لا يمكننا أن نغلق الاقتصاد مجدداً لمواجهة كورونا

على الرغم من ظهور بؤر جديدة لفيروس كورونا، الخزانة الأميركية تعلن أنها لن تفرض إغلاقاً جديداً في الولايات، وفيما يعرب ترامب عن أمله بالتوصل إلى لقاح وعلاج للمرض، وزارة العمل الأميركية تتحدث عن ارتفاع عدد العاطلين من العمل إلى 44 مليوناً.

  • الخزانة الأميركية: لا يمكننا أن نغلق الاقتصاد مجدداً لمواجهة كورونا
    الخزانة الأميركية: إغلاق الاقتصاد يتسبب بمزيد من الأضرار في الولايات المتحدة

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة لن تفرض إغلاقاً جديداً لمكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، على الرغم من ظهور بؤر جديدة للفيروس في بعض الولايات.

وفي مقابلة له مع شبكة "سي أن بي سي" الأميركية أضاف منوتشين "لا يمكننا أن نغلق الاقتصاد.. أعتقد أننا تعلّمنا أن إغلاق الاقتصاد يتسبب بمزيد من الأضرار".

وأطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب تغريدة تصب في الإطار نفسه، جاء فيها "سنحظى بفصل ثالث جيد جداً، وفصل رابع رائع، وإحدى أفضل سنواتنا على الإطلاق في العام 2021.. وقريباً سنتوصل إلى لقاح وعلاج.. هذا رأيي".

وجاءت تغريدة ترامب بعدما توقع الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأميركي) أمس الأربعاء انكماشاً اقتصادياً بنسبة 6,5 بالمئة هذا العام، محذّراً بأن الضبابية تخيّم على التوقعات المستقبلية.

وقال ترامب إن "الاحتياطي الفدرالي يخطئ دوماً"، مضيفاً "أنا أرى الأرقام وأؤدي عملا أفضل منكم بكثير".

وتراجعت اليوم الخميس بورصة "وول ستريت" بعدما حققت مكاسب على مدى أيام، وقد تكبّدت مؤشرات رئيسية خسائر بعدما أفادت وزارة العمل بتقديم 1,5 مليون طلب جديد للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي.

وتسببت قرارات إغلاق المؤسسات التجارية لكبح تفشي فيروس كورونا المستجد من أواسط آذار/مارس الماضي، بأضرار كبيرة لأكبر قوة اقتصادية في العالم. وأسفرت عن صرف عشرات ملايين الموظفين، وارتفاع نسبة البطالة إلى 13,3 بالمئة في أيار/مايو، وهي أرقام تحمل أوجه شبه مع تلك التي سُجّلت إبان حقبة الكساد الكبير قبل تسعين عاماً.

وزارة العمل الأميركية تحدثت من جهتها عن ارتفاع عدد العاطلين من العمل إلى 44 مليوناً.

هذا ويواصل "كوفيد-19" حصد الوفيات في الولايات المتحدة التي تخطّت أمس الأربعاء 112 ألفاً و900 وفاة ومليوني إصابة بالفيروس، في حين تسجل بعض الولايات على غرار تكساس وكارولاينا الشمالية تزايداً في حالات دخول المستشفى للعلاج من المرض مقارنة بالأرقام المسجلة الشهر الماضي.