الصين لـ"تويتر": يتعين حذف الحسابات التي تشوه سمعتنا

في الوقت الذي تحجب فيه بكين موقع تويتر في بر الصين الرئيسي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ تؤكد أن العديد "من المنصات تضم الكثير من المعلومات المضللة عن بلادها".

  • الصين لـ"تويتر": يتعين حذف الحسابات التي تشوه سمعتنا
    هوا تشون ينغ: هناك حاجة لإفساح المجال أمام أصوات صينية ذات آراء موضوعية

دعت الصين موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي إلى "حذف الحسابات التي تشوه سمعتها إذا كان يرغب في مكافحة التضليل"، مضيفة أنها "أكبر ضحية للتضليل".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ، للصحفيين اليوم الجمعة، إن العديد "من المنصات تضم الكثير من المعلومات المضللة عن الصين"، معتبرةً أن "هناك حاجة لإفساح المجال أمام أصوات صينية ذات آراء موضوعية".

وتجدر الإشارة إلى أن بكين تحجب موقع تويتر في بر الصين الرئيسي.

بدورها، قالت شركة تويتر إنها "حذفت عشرات الآلاف من الحسابات، بما في ذلك الحسابات التي ربطتها بعمليات الدعاية الصينية والروسية والتركية".

وأشارت الشركة في بيان أمس الخميس إلى أن "ما مجموعه 32 ألفاً و 242 حساباً تم حذفها بسبب انتهاكات لسياسات التلاعب بالمنصة".

ووفق "تويتر"، يمثل حوالي 23 ألفاً و 750 من تلك الحسابات أساساً لشبكة الدعاية الصينة، معززة بـ150 ألف حساب "كمضخم" إضافي لتعزيز محتوى الشبكة الأساسية.

وقالت الشركة إن المواد التي انتشرت من خلال إعادة التغريد والإعجابات قد خدمت الحكومة الصينية، حيث تضمن المحتوى معلومات عن الاحتجاجات في هونغ كونغ وفيروس كورونا المستجد.

كما تم حذف حسابات "مريبة" لمستخدمين نسبها "تويتر" إلى مصالح حكومية روسية وتركية، ولكن بدرجة أقل بكثير.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني رأت أن "تويتر سمح للصين بنشر معلومات مضللة على منصته حول كورونا وأمور أخرى"، مضيفةً أن "شركات التواصل الاجتماعي تتستر خلف القانون بطرق تسمح لها بمراقبة وسائل الإعلام المحافظة".