وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان يتوجهان غداً إلى تركيا لبحث ملفي سوريا وليبيا

مراسل الميادين يفيد بأنّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيرغي شويغو سيتوجهان إلى تركيا يوم غد الأحد لإجراء محادثات حول القضايا الإقليمية، وعلى رأسها الملفين الليبي والسوري.

  • وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان يتوجهان غداً إلى تركيا لبحث ملفي سوريا وليبيا
    لافروف وشويغو سيتوجهان إلى تركيا لبحث القضايا الإقليمية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيرغي شويغو سيتوجهان إلى تركيا يوم غد الأحد لإجراء محادثات حول القضايا الإقليمية.

وجاء في بيان للخارجية الروسية أنه "وفقاً للاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، سيغادر وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان سيرغي لافروف وسيرغي شويغو إلى تركيا في 14 حزيران/ يونيو على رأس وفد حكومي روسي من دوائر مختلفة لإجراء مشاورات حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

وأفاد مراسل الميادين بأنّ الملفين السوري والليبي بالإضافة إلى التعاون العسكري والسياسي بين البلدين سيكونون في أولويات أجندة المشاورات.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قدّم مبادرة مطلع الشهر الحالي بشأن الملف الليبي في إطار ما يسمى اتفاق القاهرة، والذي يتضمن مقترحاً لوقف إطلاق النار اعتباراً من الثامن من حزيران/ يونيو الماضي. 

وذكر  أن "المبادرة تدعو إلى وقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة وتفكيك الميليشيات في ليبيا، وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها"، بالإضافة إلى تجديد الدعوة لاستئناف المفاوضات في جنيف.

كذلك، بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، في 9 حزيران/ يونيو، المسائل الثنائية والتطورات الإقليمية على رأسها الأزمة الليبية. وقرر الجانبان خلال اتصال هاتفي، مواصلة التعاون الوثيق فيما يخص تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

كذلك، أعرب أردوغان لترامب عن قلقه من تعاون العناصر الذين يقفون وراء العنف في أميركا مع المنظمات الكردية بشمال سوريا.

وعلى ضوء الجهود الدبلوماسية التي تجريها أنقرة مع الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، ألمح إردوغان إلى استبعاد المشير خليفة حفتر من المعادلة السياسية في ليبيا.