اعتقالات في أتلانتا والشرطة تقصي الشرطي الذي قتل بروكس

المتحدث باسم الشرطة يقول إن الشرطي الذي أطلق النار على رايشارد بروكس في أتلانتا وقتله "أقصيّ"، ورئيسة شرطة المدينة تقدم استقالتها على إثر الحادثة، بالتزامن مع استمرار إزالة التماثيل وتحطيمها.

  • اعتقالات في أتلانتا والشرطة تقصي الشرطي الذي قتل بروكس
    من التظاهرات في أتلانتا.

اعتقلت الشرطة الأميركية عشرات المحتجين في مدينة اتلانتا بعد ليل طويل من الاحتجاجات والصدامات على خلفية مقتل الشاب الأميركي الأفريقي رايتشارد بروكس بعدما أطلق رجال الشرطة النار عليه خلال مطاردته خارج أحد المطاعم، وقد أحرق المحتجون الغاضبون المطعم حيث قتل الشاب.

وقال المتحدث باسم شرطة أتلانتا كارلوس كامبوس لشبكة "سي أن أن"، إن الشرطي الذي أطلق النار على  بروكس في أتلانتا ليل الجمعة بالتوقيت الأميركي وقتله، "تم إقصاءه".

وأشار إلى أن الشرطي الثاني المتورط في الجريمة تم تكليفه بواجب إداري.

وبالتزامن، قالت عمدة أتلانتا الأميركية، كيشا لانس بوتومز، إن رئيسة شرطة المدينة، إريكا شيلدز، تنحّت عن منصبها، بعد مقتل أميريكي من أصل إفريقي أمس برصاص شرطة.

وأضافت بوتومز أن هذا كان قرار شيلدز، وستبقى مع سلطات المدينة في دور غير محدد.

وطالبت عمدة أتلانتا باستدعاء الشرطي المتورط في إطلاق النار ليل الجمعة على مطعم وينديز في أتلانتا، وقالت إن "هناك فرق واضح بين ما يمكنك القيام به وما يجب عليك القيام به، ولا أعتقد أن هذا كان استخداماً مبرراً للقوة المميتة".

وحدد مكتب التحقيقات الضحية بأن اسمه رايشارد بروكس، أميركي أفريقي ويبلغ من العمر 27 عاماً، وقال مكتب التحقيقات إن بروكس نُقل إلى المستشفى حيث توفي، في حين عولج أحد الشرطيين من إصابة وأُطلق سراحه.

وفي التفاصيل، أجرت الشرطة له اختبار فحص الكحول والمخدرات إلاّ أنه رسب فيه. وخلال اعتقاله، حاول بروكس مقاومة الشرطة والهرب وفقاً لشهود عيان. وبالتالي أقدمت الشرطة على إطلاق النار على بروكس بعد محاولته الفرار.

من جهته أصدر حاكم أتلانتا، برايان كيم بياناً عقّب فيه على مقتل بروكس، قال فيه إن تحقيقاً أطلق في سلوك عناصر الشرطة.

وفي سياق إزالة عدد من تماثيل جنود وجنرالات امتلكوا عبيداً في عدد من الولايات الأميركية.

قام متظاهرون في نيو أورليانز بتحطيم تمثال (جون ماكدونو) ورميه في نهر المسيسيبي بعد نقله على متن شاحنة من مكانه إلى النهر، وبحسب ما نقلته قناة "فوكس نيوز" الأميركية قام المتظاهرون  بتحطيم تمثال ماكدونو المعروف بـ"مالك العبد" قبل نقله إلى نهر المسيسيبي حيث ألقوه.

واعتقلت الشرطة الأميركية عشرات المحتجين في مدينة اتلانتا، بعد ليل طويل من الاحتجاجات والصدامات على خلفية مقتل بروكس، وقد قام المحتجّون الغاضبون بإحراق المطعم حيث قتل الشاب. 

وقبل بضعة أسابيع أثارت وفاة الأميركي الأفريقي جورج فلويد، على يد ضابط شرطة أبيض في مدينة مينابوليس، موجة من الاحتجاجات في داخل الولايات المتحدة وخارجها.