"حياة السود مهمّة".. شعار موحّد للتظاهرات في ألمانيا ونيوزيلندا وبريطانيا

تظاهرات حاشدة مناهضة للعنصرية في عدد من بلدان العالم بينها ألمانيا وبريطانيا ونيوزيلندا، بالتزامن مع التظاهرات في الولايات الأميركية، رافعين شعار "حياة السود مهمة".

  • "حياة  السود مهمّة".. شعار موحّد للتظاهرات في ألمانيا ونيوزيلندا وبريطانيا
    المتظاهرون هاجموا قوات الشرطة في قلب العاصمة لندن

لا تزال التظاهرات تعمّ مختلف المدن الأوروبية بالتزامن مع التظاهرات في أميركا، احتجاجاً على العنصرية ضد ذوي البشرة السوداء، وبعد مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد وأيضاً مقتل الأميركي الأفريقي ريشارد بروكس أمس برصاص الشرطة في أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا، حيث حمل متظاهرون في العاصمة الألمانية برلين شعارات "حياة السود مهمة" منددين بالعنصرية. 

في ألمانيا شارك نحو 150 ناشطاً من مختلف الحركات اليسارية والمناهضة للفاشية، في المسيرة وحملوا ملصقات ولافتات تندد بعنف الشرطة، ووحشيتها والتمييز العنصري. 

كما طالب المشاركون ألمانيا باحترام الآخرين وتطبيق نظام العدل عليهم والتخلي عن العنصرية.

وفي سياق التحركات الشعبية المناهضة للعنصرية، شهدت شوارع أوكلاند وويلنغتون في نيوزيلندا أيضاً تظاهرات شارك فيها آلاف المواطنين الذين ردّدوا شعارات تطالب بإلغاء التمييز في كافة أشكاله، ورفعوا شعارات تقول إن "حياة السود مهمة".

أما في بريطانيا، فاعتقلت الشرطة أكثر من مئة شخص بعد احتجاجات عنيفة في العاصمة لندن، اندلعت بالتزامن مع تظاهرات في عدة ولايات أميركية.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن المتظاهرين هاجموا قوات الشرطة في قلب العاصمة، حيث تجمع الآلاف رغم تحذيرات السلطات من التجمعات في ظل تفشي وباء كورونا "كوفيد-19".

كذلك احتشد ناشطون بدعوى حماية التماثيل من النشطاء المناهضين للعنصرية.

وأعلنت شرطة لندن أنها اعتقلت العديد من الأشخاص "لارتكابهم مخالفات بينها القيام بأعمال شغب عنيفة، والاعتداء على عناصر من الشرطة، وحيازة أسلحة، والإخلال بحالة السلم، وحيازة مخدرات، وغيرها من المخالفات".

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، "لا مكان للعنف العنصري في شوارعنا.. أي شخص سيهاجم الشرطة سيواجَه بكل قوة القانون".

وأضاف جونسون "هذه المسيرات والتظاهرات أفسدتْها أعمالُ العنف وخرْق الإرشادات المعمول بها في الوقت الراهن، ليس للعنصرية مكان في المملكة المتحدة، وعلينا أن نعمل معاً لجعل ذلك حقيقة".