حماس تدعو إلى جبهة وطنية عريضة لمواجهة قرارات الضم

حركة حماس تدعو في بيان الشعب الفلسطيني إلى مواجهة خطة الضم الإسرائيلية واعتبارها فرصة لاستعادة زمام المبادرة. كما دعا البيان إلى الاتفاق على استراتيجية وطنية قائمة على مقاومة الاحتلال بكل الأشكال وتحريم التنسيق والتعاون الأمني مع العدو، ليتم تحشيد الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم خلفها.

  • حماس تدعو إلى جبهة وطنية عريضة لمواجهة قرارات الضم
    "حماس": قرارات الضم هي أحد مشاهد وتجليات صفقة القرن الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية

أعلنت حركة حماس في بيان عن انطلاق واستمرار الفعاليات الوطنية في مواجهة "خطة الضم الصهيونية التي ينوي العدو الصهيوني الإعلان عن الشروع في تنفيذها كفصلٍ من فصول تنفيذ "صفقة القرن" التي ترعاها الولايات المتحدة وحلفاؤها في مسلسل العدوان على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".

وقالت الحركة في بيان إن: "قرارات الضم المزمع تنفيذها لم تكن صادمة لنا بالمعنى الذي يجعلنا نرتبك أمامها أو نسلم بمجرياتها، فهي قرارات كاشفة عن عمق الجرح الفلسطيني والجريمة الصهيونية".

وأشار إلى أن قرارات الضم هي "أحد مشاهد وتجليات "صفقة القرن" الأميركية التي تهدف إلى تصفية ما تبقى من القضية الفلسطينية حيث بموجبها تضيع القدس ويتم شطب حقوق اللاجئين الفلسطينيين، وتنهب الخيرات ويتلاشى حلم إقامة دولة فلسطينية على ما تبقى من أشلاء الأرض الوطنية".

بيان "حماس" دعا الشعب الفلسطيني "لتحويل هذه الكارثة والمحنة إلى منحة وفرصة لاستعادة زمام المبادرة ووضع قطار الوطن على سكته الفلسطينية الوطنية الحقيقية، سكة المقاومة بكل أشكالها وتحت قيادة حكيمة مؤمنة بثوابت الشعب، قيادة موحدة تمثل شعبنا كافة ولنبدأ ولتستمر فعالياتنا من اليوم وبكل قوة".

وأكد بيان "حماس" على أن "وحدة الصف مقدسة لأنها ركيزة هامة من ركائز القوة الوطنية، بحيث يتوجب في إطارها الحفاظ على معاني الشراكة في اتخاذ القرار وفي تحمل مسؤوليته، ولا مجال للتفرد والاقصاء والهيمنة على القرار الفلسطيني، وعلى المؤسسة الفلسطينية، بل يجب عقد اجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير تمهيداً لترسيخ هذه الوحدة على أساس الثوابت الوطنية وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، بناءً يليق بكرامة الشعب وشهدائه وأهدافه الوطنية ويتمثل فيها كل أبناء الشعب تمثيلاً ديموقراطياً صادقاً".

ودعا إلى "التنصل من الاعتراف بالكيان الصهيوني وسحب الاعتراف به والتحلل من أوسلو وتداعياتها"، مشيراً إلى أنها "مقدمة عملية لتحقيق الوحدة ونجاح الجهود الوطنية في مواجهة قرارات الضم وغيرها من القرارات الصهيونية الإجرامية".

بيان "حماس" دعا أيضاً إلى "الاتفاق على استراتيجية وطنية قائمة على مقاومة الاحتلال بكل الأشكال وتحريم التنسيق والتعاون الأمني مع العدو، ويتم تحشيد الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم خلفها".

وإذ أشار في الختام إلى أن انطلاق فعاليات واستمرار مواجهة قرار الضم باسم حركة حماس اليوم "هي مبادرة إضافية وتشجيعية لكل أبناء شعبنا للانضمام إلى جبهة وطنية عريضة متعددة الوظائف والمهام في مواجهة الاحتلال وخطط الإدارة الأميركية ورئيسها"، أكد بيان حركة حماس "الحرص على سرعة بلورة خطة وطنية موحدة يشارك فيها الجميع لمواجهة المؤامرة".