محكمة الاحتلال تصدر أمراً بوقف العمل على أرض مقبرة الإسعاف في يافا

كانَت المحكمة الاسرائيلية أصدرت أمراً احترازياً بوقفِ أعمالِ الحفرِ والبناءِ التي تقوم بها بلدية "تل أبيب" في المقبرة وذلك بعدَ طعنِ "الهيئةِ الاسلاميةِ" في يافا بسريانِ تصريح البناء.

  • محكمة الاحتلال تصدر أمراً بوقف العمل على أرض مقبرة الإسعاف في  يافا
     تعيش مدينة يافا المحتلة أجواء غاضبة منذ تجريف المقبرة الإسلامية في المدينة

إعتدت قوات الاحتلالِ اليوم الاربعاء، على عدد من أهالي مدينة يافا المحتلة،حاولوا وقف أعمال الحفر في مقبرة الإسعاف الاسلامية واعتقلَت ثلاثة مواطنين.

وأصدرت محكمة الاحتلال المركزية في تل أبيب، صباح اليوم الأربعاء، أمراً احترازياً بوقف أعمال بلدية تل أبيب في مشروع "إيواء المشردين" على أرض مقبرة الإسعاف في مدينة يافا المحتلة.

وجاء ذلك بعد التماس تقدّمت به الهيئة الإسلامية المنتخبة في يافا ومؤسسة "ميزان" لحقوق الإنسان، وطعنت الجهات الملتمسة بقانونية "تصريح البناء" في المشروع وانتهاء صلاحيته الزمنية، حيث ستعقد جلسة للنظر في الطعن بعد نحو شهر.

وأشار المحامي رمزي كتيلات، من طاقم الدفاع عن مقبرة الإسعاف إلى أن الأمر الاحترازي والطعن بقانونية تصريح البناء، في حال قبلت المحكمة الالتماس، لا يلغي القرار القضائي الذي صدر في مرحلة سابقة، بالموافقة المبدئية على إقامة "مأوى المشردين" لكنه يتيح الفرصة لمواصلة العمل في كافة المسارات القانونية والشعبية للتصدي للمشروع ووقف الانتهاكات في المقبرة، كما أنه يعيق إجراءات البلدية وسيرها في المشروع.

وتعيش مدينة يافا المحتلة أجواء غاضبة منذ تجريف المقبرة الإسلامية في المدينة، وردت شرطة الاحتلال على احتجاجات الأهالي بالعنف والاعتقالات.

واحتشد يوم الجمعة الماضي أهالي يافا لصلاة الجمعة في خيمة الاعتصام بإمامة خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري قرب مقبرة الإسعاف، وخرج، بعد الصلاة، الأهالي في مظاهرة بمركز مدينة يافا، وسط تحشيد شُرَطيّ وتأهب صهيوني لقمع المتظاهرين.

وكانت بلدية "تل أبيب-يافا" أقرت مشروعاً لإسكان عدداً من "اللاجئين الأفارقة" الذين لم يعد بمقدور الحكومة الإسرائيلية.

ويقول أهالي يافا أن مقبرة "الإسعاف الإسلامية" قائمة منذ أكثر من 200 عام، وهي واحدة من عشرات المقابر والمقدسات الإسلامية والمسيحية الأخرى التي تسيطر عليها السلطات الإسرائيلية بالقوة، وتحاول هدمها لأغراض سياسية مغلفة بمشروعات تجارية.

وكانت أعلنت لجنة الدفاع عن مقبرة الإسعاف، أنها اتخذت سلسلة من القرارات للتعبير عن رفض أهالي يافا لأعمال التدنيس والاعتداءات على المقبرة، منها "مقاطعة كاملة لأي تعامل مع البلدية وأذرعها ولأي تعامل مع الشرطة".

وأضافت اللجنة في بيان صدر عنها عقب المظاهرة أنها ستعمل على "استئناف التحركات القضائية" لإفشال مخطط البلدية المتعلق بنبش وتجريف المقبرة، وإقامة خيمة اعتصام بجوار مقبرة الإسعاف.

وأعلن  عضو بلدية "تل أبيب – يافا"، عن قائمة "يافا"، عبد القادر أبو شحادة، الخميس الماضي، استقالته من الائتلاف البلدي، احتجاجاً على انتهاك الاحتلال المقبرة.

وذكر عدد من أهالي يافا قبل أيام، أن الجرافات بدأت بتجريف ونبش المقبرة تمهيداً لنقل عظام الموتى إلى مكان آخر غير معروف، وذلك بهدف إقامة مشروع سكني عليها.