الخارجية الإيرانية: الشعب الإيراني لن يسامح كوريا الجنوبية على تصرفاتها الأخيرة

مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية يعتبر أن تصرفات كوريا الجنوبية مع إيران بعيدة جداً عن الصداقة والمهنية، ويؤكّد أن سيؤول اتخذت اجراءات بخصوص مصادر طهران المالية.

  • الخارجية الإيرانية: الشعب الإيراني لن يسامح كوريا الجنوبية على تصرفاتها الأخيرة
    عمال إيرانيون يقومون بفرز وتنظيف أزهار الزعفران في مقاطعة خراسان شمال شرق إيران (أ ف ب).

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية محسن بهاروند، إن اجراءات كوريا الجنوبية بخصوص "مصادرنا المالية لديها غير مقبولة ابداً" بالنسبة لنا ونعتبرها تصرفاً بعيداً جداً عن الصداقة والمهنية.

وفي حديث للتلفزيون الإيراني اليوم الخميس، أشار بهاروند إلى أن كوريا لا تسمح لبلاده بشراء المستلزمات التي تحتاجها لا سيما الزراعية منها، على الرغم "أننا نعيش ظروفاً صعبة للغاية في ظل تفشي فيروس كورونا".

وقال "كوريا الجنوبية تعلم أننا سنتابع هذه القضية عبر الطرق القانونية"، لافتاً إلى أن "الشعب الإيراني سوف لن ينسى هذا التصرف ولن يسامح كوريا الجنوبية أبداً".

الرئيس الإيراني حسن روحاني انتقد في وقت سابق قرار كوريا الجنوبية بتجميد الأموال الإيرانية في بنوكها.

وفي اتصال هاتفي مع رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همّتي، حول تجميد أرصدة إيران في كوريا الجنوبية، قال روحاني إن طهران "تتوقع من العاصمة سيؤول أن ترفع هذه القيود سريعاً"، لافتاً إلى أنه يجب متابعة القضية "عبر الطرق الدبلوماسية ومسارها القانوني والمنظمات الدولية". 

بدوره قال همتي، إن بلاده تشدد ضغطها على كوريا الجنوبية "بهدف الإفراج عن مليارات الدولارات من العائدات النفطية"، بهذا الاستدلال بأن سيؤول "رضخت لضغوط الولايات المتحدة وأغلقت الموارد اللازمة لمواجهة أسوأ أشكال انتشار فيروس كورونا في الشرق الأوسط".