البحرية الإيرانية تطلق بـ"نجاح" صواريخ "كروز" بعيدة المدى

الجيش الإيراني يعلن عن إطلاق صواريخ كروز بعيدة المدى في تدريبات تهدف إلى مكافحة الأهداف على سطح الماء.

  • البحرية الإيرانية تطلق بـ"نجاح" صواريخ "كروز" بعيدة المدى
    الجيش الإيراني: أصابت الصواريخ أهدافاً افتراضية على مسافة 280 كيلومتراً

أجرت القوة البحرية التابعة للجيش الإيراني تدريبات بحرية تخليداً لذكرى "شهداء رمضان الأبطال" في منطقة شمال المحيط الهندي وبحر عمان، أطلقت خلالها صواريخ كروز البحرية قصيرة وبعيدة المدى التي صنعتها وزارة الدفاع بالتعاون مع القوة البحرية للجيش.

ووفق وكالة "تسنيم" الإيرانية فإن "صواريخ كروز البحرية قصيرة وبعيدة المدى دمرت أهدافها المحددة على مسافة 280 كيلومتراً، ومدى هذه الصواريخ قابل للزيادة". 

وخلال هذه التدريبات، تم إطلاق صواريخ بر-بحر وبحر-بحر بمديات قصيرة وبعيدة بشكل متزامن من الساحل ومن على سطح سفن القوة البحرية للجيش، حيث أصابت أهدافها بنجاح وبدقة عالية.

وفي ختام هذه التدريبات البحرية، وصف المساعد المنسق لقائد الجيش، الأدميرال حبيب الله سياري، إطلاق صواريخ كروز "بأنه خطوة واعدة في رفع مستوى القدرات الدفاعية والردعية، وينطوي على مؤشرات على التقدم اللافت في تحقيق التعاضد بين القوات المسلحة والصناعات الدفاعية".

وقال سياري: "سنمضي قدماً في المسار الواضح للاكتفاء الذاتي وقطع التبعية في مجال المعدات، وذلك بهمّة خبراء وزارة الدفاع والمراكز المعرفية وكوادر الجيش والقوات المسلحة، من دون الاكتراث بالحظر". 

بدوره، قال قائد سلاح البحرية للجيش، الأدميرال حسين خانزادي، إن "تحقيق هذه النجاحات الجديدة بالاعتماد على القدرات المحلية والشباب الإيراني، يمثل اليد الطولى لإيران لمواجهة أي تهديد ضد النظام والشعب، ومن شأنه أن يعزز روح الثقة بالذات لدى قواتنا المسلحة".

من جانبه، أكد نائب وزير الدفاع، العميد قاسم تقي زادة، أن "وزارة الدفاع لن تدخر جهداً من أجل إسناد القدرات القتالية للقوات المسلحة ورفع مستواها، وأن تصنيع مختلف أنواع المعدات الاستراتيجية وأكثرها دقة وتطوراً في مجالات النيران الصاروخية والبرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي والحرب الإلكترونية والرادارات، يضيف صفحة ذهبية أخرى لسجل مفاخر وزارة الدفاع".

قائد القوّة البحريّة في حرس الثورة الإسلاميّة العميد علي رضا تنغسيري كان أكد أنّ الخليج "بيتنا ونحن لا نريد إشعال النار في بيتنا"، مشدداً في الوقت نفسه على أنّ بلاده "لا تقبل بتفتيش زوارق الصيد الإيرانية من قبل الأميركيين أو تحليق مروحياتهم فوق منصاتها النفطيّة".