ماكرون يأمر بمراجعة "الضغوط" بقضية منافس سابق في الانتخابات

الرئيس الفرنسي يشدد على أهمية تبديد كل الشكوك في استقلال وحياد نظام العدالة في قضية تعرض ممثلة للإدعاء لضغوط محتملة في قضية استهدفت أحد منافسيه السابقين في الانتخابات لضغوط بشأن طريقة تناولها لقضية رئيس الوزراء السابق بشأن تبديد المال العام.

  • ماكرون شدد على أهمية تبديد كل الشكوك في استقلال وحياد نظام العدالة في هذه القضية
    ماكرون شدد على أهمية تبديد كل الشكوك في استقلال وحياد نظام العدالة في هذه القضية

أمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هيئة قضائية رقابية عليا بمراجعة تعرّض ممثلة للإدعاء لضغوط محتملة في قضية استهدفت أحد منافسيه السابقين في انتخابات الرئاسة التي أسفرت عن وصوله للسلطة.

وأبلغت إليان هوليت الرئيسة السابقة لممثلي الإدعاء في القضايا المالية بفرنسا نواب البرلمان في وقت سابقٍ من الشهر الجاري إنها تعرضت لضغوط بشأن طريقة تناولها لقضية رئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون بشأن تبديد المال العام.

وأثارت تصريحاتها قلق المحافظين من احتمال تحيز النظام القضائي ضد فيون في هذه القضية واستغلاله لأغراض سياسية.

وقال مكتب ماكرون في إعلانه هذه المراجعة "من المهم تبديد كل الشكوك في استقلال وحياد نظام العدالة في هذه القضية".

وحوكم فيون وزوجته بينيلوب في شباط/فبراير الماضي بشأن فضيحة الوظائف الوهمية التي دمرت حملته للرئاسة في 2017 وفتحت أبواب قصر الأليزيه أمام ماكرون.

وبعد إدلائها بهذه التصريحات لأول مرة للنواب قالت هوليت إنه "لم يجرِ التحقيق مع فيون تحت ضغوط من الجهاز التنفيذي، وأشارت إلى الإشراف الصارم من قبل رؤسائها في هذه القضية البارزة".

وكان فيون أحد المرشحين الأوفر حظاً في الانتخابات، ولكن محاولته للرئاسة انهارت بعد مزاعم إنه دفع لزوجته مئات الآلاف من اليورو من أجل القيام بعمل يكاد لا يذكر كمساعدته البرلمانية.

ومن المقرر صدور حكم في هذه القضية في نهاية هذا الشهر.