بولتون يكشف: ترامب خطط للقاء ظريف ودعم أيّ هجوم إسرائيلي محتمل على إيران

بعد نشره كتاباً بعنوان "الغرفة التي حدث فيها: مذكرات البيت الأبيض"، جون بولتون يكشف كواليس "لقاء ترامب وظريف"، والذي لم يتم خلال قمة السبع الكبار في فرنسا. وكذلك كيف أبدى ترامب استعداده لدعم هجوم إسرائيلي على إيران.

  •  بولتون: بومبيو كان مؤيداً لقراره في رفض عقد لقاء بين ترامب وظريف
    بولتون: بومبيو كان مؤيداً لقراره في رفض عقد لقاء بين ترامب وظريف

كشف مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، جون بولتون، عن كواليس جديدة للقاء الذي كان مقرراً أن يعقد بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، العام الماضي.  

ترامب خطط للقاء ظريف

ونقلت القناة العبرية الـ"13"، صباح اليوم الأحد، عن بولتون، في كتابه الجديد "الغرفة التي حدث فيها: مذكرات البيت الأبيض"، الذي صدر هذا الأسبوع، أن ترامب كان يخطط خلال قمة السبع في فرنسا، العام الماضي، لإجراء لقاء مع ظريف، بوساطة من الرئيس إيمانويل ماكرون.

وكشف بولتون في الكتاب كواليس القمة، حيث كان رأيه ألا يمكن للرئيس الأميركي منح إيران فرصة لتخفيف الضغط عليها، وبأنه كان رافضاً عقده لقاء مع ظريف.

ولفت بولتون إلى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو كان مؤيداً لقراره في رفض عقد لقاء بين ترامب وظريف، حيث أكد مستشار الأمن القومي الأميركي السابق أنه كان ينوي تقديم استقالته من منصبه حال عقد هذا اللقاء، وهو ما أيده بومبيو، في هذه الخطوة.

على عكس مستشار الرئيس وصهره، جاريد كوشنر، الذي فضَّل عقد لقاء، بدعوى أنه ليس لدى ترامب ما يخسره من لقاء ظريف، ليقول ترامب بعدها، "لن أعطي الإيرانيين أي شيء حتى لا يتم التوصل إلى اتفاق، لكنني أعتقد أنني سألتقي ظريف على انفراد. ربما مجرد مصافحة". 

في غضون ذلك، أضاف بولتون في كتابه الجديد أنه بعث رسالة إلكتروني إلى بومبيو، مفادها أنه لا يستبعد إمكانية عقد اجتماع بين وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، أو جاريد كوشنر مع محمد جواد ظريف على هامش قمة السبع الكبار في فرنسا.

ولفت مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، جون بولتون، إلى أنه حتى هذه الفرضية أقلقت المسؤولين الإسرائيليين وأغضبت بومبيو في الوقت نفسه. 

ترامب أبدى استعداده لدعم هجوم إسرائيلي على إيران

ووفقاً لصحيفة "معاريف" الإسرائيلية، كشف بولتون كيف أن ترامب أبدى استعداده لدعم هجوم إسرائيلي على إيران.

وكتب بولتون أيضاً "لقد حذرت الرئيس من عدم إضاعة قوته السياسية في محاولة لحل الأزمة المراوغة بين "إسرائيل" والعالم العربي، مضيفاً "حذرته أيضاً من دعم نقل السفارة الأميركية إلى القدس". 

وفي الموضوع الإيراني أيضاً، كتب بولتون "أنه حذر ترامب وأوصاه بالانسحاب فوراً من الاتفاق النووي، شارحاً له "لماذا قد يكون استخدام القوة فيما يتعلق بالقضية الإيرانية هو الخيار الأخير المتبقي للولايات المتحدة".

وبولتون لم يذكر استخدام القوة من جانب "إسرائيل"، لكنه أشار إلى أن الرئيس تطرق إلى هذه الامكانية خلال اللقاء، قائلاً إنه سيدعم الموضوع إذا قرر نتنياهو ذلك.

كما اقتبس من الرئيس قوله إن "إسرائيل" لا يمكنها القيام بعملية عسكرية ضد إيران لوحدها بسبب فقدان الموارد والقدرات، وبشكل خاص في سيناريو تقف فيه دول عربية خلف ايران.  

وكانت صحيفة نيويورك تايمز وصحيفة واشنطن بوست وصحيفة وول ستريت جورنال نشرت تفاصيل من الكتاب الأربعاء استناداً إلى نسخ ما قبل النشر التي حصلوا عليها من كتاب "الغرفة التي حدث فيها: مذكرات البيت الأبيض" ولخصها ونشرها موقع "بيزنس إنسايدر".

في الكتاب، يتهم بولتون مجلس النواب بارتكاب "سوء تصرف بالإقالة" ويزعم أن الرئيس قام بسلوك يعرضه للمساءلة أكثر بكثير مما اتهم به في النهاية.

وهاجم ترامب مستشاره السابق بولتون، على خلفية تسريبات من كتاب يعِد لنشره بشأن قضيّة أوكرانيا.

وقال ترامب في تغريدةٍ له عبر "تويتر"، إن بولتون "لم ينل موافقة لمجلس الشيوخ ليصبح سفيراً لدى الأمم المتحدة قبل أعوام ولم ينل موافقة علي أي شيء منذ ذلك الحين. وتوسل إليّ لكي يحصل على وظيفة لا تتطلب موافقة من المجلس".