سلامي: جهوزية إيران تمنع الأعداء من الجرأة على شنّ حرب عسكرية ضدنا

القائد العام لحرس الثورة الإيراني اللواء حسين سلامي يقول إن بلاده بلغت اليوم ذروة الحرب الشاملة والضروس ضد الأعداء وقد سجلت الساحات العديد من الانتصارات عليهم، مشدداً على أن الأعداء باتوا لا يضمرون شنّ حرب عسكرية ضد إيران.

  • اللواء سلامي: لقد بلغنا اليوم ذروة الحرب الشاملة والضروس ضد الأعداء (رويترز)
    اللواء سلامي: لقد بلغنا اليوم ذروة الحرب الشاملة والضروس ضد الأعداء (رويترز)

أكد القائد العام لحرس الثورة الإيراني اللواء حسين سلامي، أن القدرات والجهوزية التي تنعم بها إيران اليوم، تردع الأعداء من التفكير بشنّ حرب عسكرية ضد البلاد.

وقال سلامي في تصريح له، اليوم الأحد، بمناسبة مراسم تعيين قيادات عسكرية لمقر ثار الله التابع لحرس الثورة إن "نطاق الثورة الاسلامية امتد اليوم إلى الكثير من البلدان الإسلامية وحتى غير الإسلامية منها".

وأضاف أن "أعداءنا يشعرون بالخطر ويبذلون أقصى جهودهم لتبديل كل أمور الحياة للشعب الإيراني، وسائر المجتمعات المستلهمة من الثورة الإسلامية إلى ساحة حرب".

وتابع، "لقد بلغنا اليوم ذروة الحرب الشاملة والضروس ضد الأعداء، وقد سجلت الساحات العديد من الانتصارات"، مؤكداً أن "الأعداء باتوا لا يضمرون شنّ حرب عسكرية ضد إيران".

وعزا اللواء سلامي هذا الانجاز إلى "تعاظم قدرات إيران يوماً بعد يوم، وتزامناً مع نمو التهديدات التي تتعرض لها"، مبيناً في الوقت نفسه أن "الأعداء لن يكفوا عن التآمر والممارسات الخبيثة".

وبالنسبة للتطورات الأخيرة في العالم، قال سلامي: "ربما لا يمكن العثور على عنصر مباشر للربط بين حوادث عالم الغرب والثورة الإسلامية، إلا أن الحقيقة هي أن نسيم الثورة الإسلامية الباعث على الحياة قد هبّ في أنحاء العالم، وهذا النبع الملهم قد ترك آثاره حتى على المجتمع الأميركي".

واعتبر أن حرق العلم الأميركي "حدثاً مستلهماً من الروح العامة للجهاد ضد أميركا والتي امتدت إلى أنحاء العالم كله، ومثالاً لروح النضال ضد الجور والإجرام التي بلغت الولايات المتحدة أيضاً".

اللواء سلامي أكد أن إيران "حققت على الدوام النجاح في الحفاظ على القيم، وصدّ الأعداء في ساحات الاقتصاد والثقافة"،معتبراً أن "هذا السيناريو لايزال قائماً ومستمراً".