استطلاع رأي بوليفي: مرشح موراليس يتصدّر نوايا التصويت

الرئيسة البوليفية المؤقّتة تصادق على قانون ينصّ على إجراء الانتخابات الرئاسية في 6 أيلول/ سبتمبر، محذّرة في الوقت نفسه من مخاطر الاقتراع في خضمّ وباء كوفيد-19.

  • صورة أرشيفية من بوليفيا
    صورة أرشيفية من بوليفيا

صادقت الرئيسة البوليفية المؤقّتة جانين آنييز مساء الأحد على قانون ينصّ على إجراء الانتخابات الرئاسية في 6 أيلول/سبتمبر، محذّرة في الوقت نفسه من مخاطر الاقتراع في خضمّ وباء كوفيد-19.

وقالت آنييز في رسالة مسجّلة "لقد تعرّضت لضغوط لإجراء الانتخابات في 6 أيلول/سبتمبر، أي في خضمّ الجائحة"، مشدّدةً على أنها لا تسعى بأي شكل من الأشكال إلى البقاء في منصبها.

وكان من المفترض إجراء الانتخابات الرئاسية في بوليفيا في 3 أيار/مايو لكنّ السلطات أرجأت الاستحقاق بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجدّ في البلاد.

وتم التوصّل في بوليفيا لاتّفاق بين البرلمان والمحكمة الانتخابية العليا والأحزاب السياسية لإجراء الانتخابات في 6 أيلول/سبتمبر، وقد أقرّ هذا الاتّفاق في مشروع قانون، لكنّ الرئيسة المؤقّتة تردّدت في المصادقة على مشروع القانون كي لا يتزامن الاستحقاق مع الموعد المتوقّع لبلوغ الفيروس في البلاد ذروته.

ووفقاً لآخر استطلاع للرأي أجري في آذار/مارس فإنّ لويس آرسي المرشّح المدعوم من الرئيس السابق إيفو موراليس يتصدّر نوايا التصويت بـ33,3% من الأصوات.

وأمس الأحد أعلنت وزيرة الصحة إيدي روكا للصحافيين أنّ فيروس كورونا المستجدّ سيبلغ ذروة انتشاره في بوليفيا في غضون ثلاثة أشهر، إذ يتوقّع أن يرتفع عدد المصابين من 23.500 حالياً إلى 130 ألفاً في منتصف أيلول/سبتمبر.

والسبت سجّلت بوليفيا أكثر من ألف إصابة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة، في أعلى حصيلة يومية على الإطلاق منذ بدء انتشار الوباء.