سفير السعودية في اليمن: اتفاق حكومة هادي و"الانتقالي" على هدنة وبدء محادثات

سفير السعودية لدى اليمن يعلن عن اتفاق بين حكومة هادي وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي لوقف إطلاق النار، وأنهما يعتزمان بدء محادثات في السعودية بشأن تنفيذ "اتفاق الرياض".

  • السفير السعودي لليمن: حكومة هادي و
    السفير السعودي لليمن: حكومة هادي و"المجلس الانتقالي الجنوبي" اتفقا على وقف إطلاق النار

أعلن سفير السعودية لدى اليمن محمد آل جابر، اليوم الإثنين، أن حكومة هادي و"قوات المجلس الانتقالي الجنوبي" اتفقا على "وقف إطلاق النار، وتعتزمان بدء محادثات في السعودية بشأن تنفيذ اتفاق سلام".

وقال آل الجابر على حسابه عبر تويتر "استجابت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي لطلب وقف إطلاق نار شامل في أبين وإيقاف التصعيد في كل المحافظات بكافة أشكاله، وبدء لجان الطرفين في الاجتماع بالمملكة للتنفيذ العاجل لاتفاق الرياض".

هذا ورحب ‏المجلس الانتقالي الجنوبي بدعوة التحالف السعودي لوقف إطلاق النار في محافظة أبين، ووقف التصعيد في بقية محافظات الجنوب. 

وأكد "الانتقالي" موقفه الدائم منذ البداية تجاه "أهمية اتفاق الرياض وضرورة العودة الفورية لتنفيذه". 

وكان "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً أكد في 2 أيار/مايو على "أهمية اتفاق الرياض الذي أُبرم في الرياض بين حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، وعلى ضرورة احترام التسلسل الوارد فيه"، ويعتبر أن حكومة هادي عملت على تعطيل الاتفاق.

و قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إن "الاتفاق سيفتح الآفاق نحو الحل السياسي". 

وبعد إعلان "الانتقالي" الإدارة الذاتية في جنوب اليمن، دعا التحالف السعودي إلى العودة لـ"اتفاق الرياض"، وعودة الأوضاع إلى سابق عهدها، مطالباً بوقف أي نشاطات أو تحركات تصعيدية، والعودة إلى بنود الاتفاق.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أكد أن "اتفاق الرياض" ينص على "عودة حكومة هادي إلى أهداف محددة".

وقبل يومين دعا أدباء ومثقفون يمنيّون كل الأطراف المتصارعة إلى "الانتباه لمخططات الفتنة والوقف الفوري للقتال في سقطرى وغيرها من مناطق الجنوب اليمني"، ويتهمون قوّات التحالف السعودي بمحاولة احتلال وطمس هوية الجزيرة. 

وأعلنت قوات "الانتقالي الجنوبي" المدعومة إماراتياً، السبت الماضي السيطرة على معسكر القوات الخاصة، ثاني أكبر القواعد العسكرية، وآخر معاقل قوات هادي و "الإصلاح" في مدينة حديبو مركز جزيرة سقطرى.

في المقابل، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الملك العجري في تغريدة له على "تويتر" إن السعودية لم تفعل شيئاً سوى أنها تنظم عملية الاحتراب الداخلي والتدمير الذاتي في اليمن". 

وأضاف العجري: "تخطؤون عندما توهمون أنفسكم أن السعودية عدوة "أنصار الله" فقط هي تنظر لليمن كله عدوا، وخطراً يجب السيطرة عليه أو تدميره".