السعودية تقرر إقامة الحج بأعداد محدودة من داخل المملكة

بسبب استمرار تفشي وباء فيروس كورونا، السلطات السعودية تقرر إقامة الحج هذا العام بأعداد محدودة للمواطنين ومن مختلف الجنسيات المتواجدة داخل المملكة.

  • مصلون في مكة المكرمة يؤدون الصلاة متباعدين بسبب فيروس كورونا
    مصلون في مكة المكرمة يؤدون الصلاة متباعدين بسبب فيروس كورونا

ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" اليوم الاثنين في بيان أن "المملكة قررت إقامة الحج هذا العام بأعداد محدودة جداً للمواطنين، ولمختلف الجنسيات الموجودة داخل المملكة"، وذلك للسيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال البيان إن القرار جاء في ضوء "استمرار مخاطر هذه الجائحة وعدم توفر اللقاح والعلاج للمصابين بعدوى الفيروس حول العالم، وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي، خاصة مع ارتفاع معدل الإصابات في معظم الدول.. ولخطورة تفشي العدوى والإصابة في التجمعات البشرية التي يصعب توفير التباعد الآمن بين أفرادها".

وقالت وزارة الحج والعمرة السعودية في بيان لها "في ظل استمرار هذه الجائحة، وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم، وازدياد معدلات الإصابات عالمياً، فقد تقرر إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة".

وأضاف البيان أنّ القرار جاء "حرصاً على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحياً، وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة، وتحقيقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية".

وأغلقت السلطات السعودية مكة والمدينة لأسابيع بسبب المخاوف من تفشي كورونا، وفرضت حظر تجول في العديد من المناطق قبل أن ترفعه بشكل كامل قبل يومين.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور وتسجيلات أظهرت الكعبة في وسط باحة المسجد فوق أرضية بيضاء وحيدة تحيط بها عوائق بلاستيكية، إلى جانب مجموعة من عناصر الأمن وعمّال النظافة.

وكان وزير الحج السعودي قد "دعا دول العالم الإسلامي للتريث قبل القيام بأي خطط للحج حتى تتضح الرؤية بشأن تفشي كورونا".

ويذكر أن السعودية سجّلت اليوم 3393 إصابة جديدة بكورونا. ودخلت المملكة أمس الأحد، المرحلة الثالثة والأخيرة لعودة الحياة الطبيعية ببروتوكولات وقائية، وفقاً للخطة التي أعلنت 26 مايو/أيار الماضي.

وتم تسجيل 150292 إصابة في السعودية، بما في ذلك 53344 حالة نشطة، بينها 1941 مريضاً في حالة حرجة، و1184 حالة وفاة.