"بومبيو يائس من تضليل العالم".. ظريف يسخر والصين تعارض تمديد الحظر التسليحي

ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة يقول إن الخطوة السياسية الأحادية الجانب الأميركية لتمديد الحظر التسليحي على إيران لن تجدي نفعاً، ووزير الخارجية الايراني يقول "ربما يمكن لبومبيو أن يوضح لنا كيف ستعود هذه المقاتلات إلى إيران حتى بعد نفاد وقودها!".

  • الصين ترد على بومبيو..وظريف يسخر منه
    فشلت إدارة ترامب في إقناع روسيا والصين في فرض عقوبات جديدة على إيران

سخر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، من نظيره الأميركي مايك بومبيو، حول تداعيات انتهاء الحظر التسليحي على إيران.

ونشر ظريف تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، فجر اليوم الأربعاء، رداً على تصريحات بومبيو، مشيراً إلى أن "الأخير يائس من تضليل العالم إلى الحد الذي يزعم فيه أنه بحلول شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، ستبادر إيران لشراء مقاتلات وثم سترسلها إلى نقاط أبعد من أقصى مدى لها".

وأضاف ظريف في تغريدته: "ربما يمكن لبومبيو أن يوضح لنا كيف ستعود هذه المقاتلات إلى إيران حتى بعد نفاد وقودها!".

بدوره، قال ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، رداً على تغريدة بومبيو، إن الخطوة السياسية الأحادية الجانب الأميركية لتمديد الحظر التسليحي على إيران لن تجدي نفعاً.

وجاء في بيان لممثل الصين على موقع "تويتر" مخاطباً مايك بومبيو: "من هي الدولة التي تُعدّ أكبر مصدر للأسلحة في العالم"، مضيفاً أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 بشأن رفع الحظر التسليحي عن إيران في تشرين الأول/أكتوبر، أمر واضح ولا لبس فيه.

وفي وقت تحاول الإدارة الأميركية إقناع الدول الأخرى ومنها بعض الدول الأوروبية، لا سيما فرنسا وبريطانيا للانضمام إليها من أجل المصادقة على مسودة قرارها في مجلس الأمن، والتي تدعو إلى فرض حظر جديد على إيران، فشلت إدارة ترامب في إقناع روسيا والصين في فرض عقوبات جديدة على إيران.

وقال الممثل الروسي الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف يوم الجمعة الماضي إن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصدر قراراً يسمح بتمكين المفتشين من الوصول إلى منشأتين نوويتين في الأراضي الإيرانية.

وغرد أوليانوف على صفحته على "تويتر" بالقول إن "روسيا والصين صوتتا ضد القرار، لأن هذا القرار لا يمكن أن يؤدي إلا لتفاقم الخلافات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية".