ترامب يرجح نقل قوات أميركية من ألمانيا إلى بولندا

الرئيس الأميركي يرجّح نقل قوات أميركية من ألمانيا إلى بولندا، والرئيس البولندي يطلب من نظيره الأميركي عدم سحب قوات أميركية من أوروبا.

  •  ترامب والرئيس البولندي في حديقة الورود بالبيت الأبيض (أ ف ب).
    ترامب والرئيس البولندي في حديقة الورود في البيت الأبيض (أ ف ب).

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال استقباله نظيره البولندي أندريه دودا، الأربعاء في البيت الأبيض، أنه سيتم "على الأرجح" نقل قوات أميركية من ألمانيا إلى بولندا. 

وقال ترامب إن البولنديين "سألونا إن كنا سنرسل جنوداً إضافيين"، مرجّحاً نقل قوات أميركية من ألمانيا إلى بولندا. 

من جهته، صرّح دودا أنه "طلب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب عدم سحب قوات أميركية من أوروبا، من أجل الحفاظ على أمن القارة".

رئيس وزراء بولندا ماتيوش مورافيتسكي أعلن في وقت سابق أن بلاده تأمل استضافة جزء من الجنود الأميركيين المتمركزين حالياً في ألمانيا، والذين يسعى الرئيس دونالد ترامب إلى تقليص وجودهم.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن ترامب أمر البنتاغون بتقليص عديد العسكريين المنتشرين بصورة دائمة في ألمانيا، وهو المقر الرئيسي للقوات الأميركية المنضوية في قوات حلف شمال الأطلسي، مشيرةً إلى أن الرئيس الأميركي يسعى إلى حصر عدد هؤلاء الجنود بـ25 ألفاً.

 وزير الخارجية الألماني هايكو ماس شدد في وقت سابق على "أهمية" وجود القوات الأميركية في ألمانيا لأمن الولايات المتحدة وأوروبا على السواء، غداة إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عزمه على خفض هذا الوجود العسكري إلى النصف.

وقال ماس خلال زيارة له إلى بولندا: "نعتقد أن الوجود الأميركي في ألمانيا ليس مهماً لأمن ألمانيا فحسب، بل كذلك لأمن الولايات المتحدة، وخصوصاً أمن أوروبا".

المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكناني، قالت إن قرار الرئيس ترامب بخفض القوات الأميركية في ألمانيا "هو بسبب عدم دفع برلين المطلوب منها إلى الناتو".