قوات الاحتلال تهدم منشأة سكنية في عناتا شمال شرق القدس المحتلة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منشأة سكنية في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة، ومنازل في بيتونيا، والطيرة، وبيت سيرا في رام الله، وبيت حنينا وجبل المكبر في القدس، وفي النقب المحتل.

  • القوات الإسرائيلية تهدم بيوت الفلسطينيين
    القوات الإسرائيلية تهدم بيوت الفلسطينيين

تواصل قوات الاحتلال سياسة هدم منازل الفلسطينيين وقد دمّرت صباح اليوم منشأة سكنية في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

وكانت اقتحمت حي البقعان بالآليات الثقيلة وطوقت أحد المباني السكنية وسط إجراءات أمنية مشددة منعت الفلسطينيين من الوصول إلى المكان. 

كذلك كانت قوات الاحتلال دمرت أمس منازل في بيتونيا، والطيرة، وبيت سيرا في رام الله، وبيت حنينا وجبل المكبر في القدس المحتلة، وفي النقب المحتل.

وفي القدس المحتلة أيضاً،أصيب عشرات الفلسطينيين خلال تصديهم لاعتداءات الاحتلال في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة.

جاء ذلك خلال تظاهرة في البلدة اتجهت إلى منزل الشهيد أحمد عريقات الذي ارتقى برصاص الاحتلال أمس الأول، وقد استخدمت القوات الإسرائيلية قنابل الغاز والأعيرة المطاطية في محاولة منها لمنع المتظاهرين من التقدم.

و تعليقاً على قرار الاحتلال الحكم بأربعة مؤبدات بحق الأسير عاصم البرغوثي، أكدت حركة حماس أن جذوة المقاومة والمواجهة في الضفة ستتواصل ضد مشاريع الاستيطان ومخططات الضم الاستعمارية.

القرار أصدرته محكمة عوفر العسكرية التي اتهمت الأسير البرغوثي بقتل جنديين ومستوطن وجرح آخرين خلال عمليتين شمال مدينة رام الله نهاية عام 2018، وكذلك فرضت المحكمة على البرغوثي جزية بقيمة 16 مليون شاكل.

وهاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية سهير البرغوثي "أم عاصف" والدة الأسير الفلسطيني عاصم البرغوثي، بعد الحكم الإسرائيلية أكد خلاله أن "الحكم الجائر الصادر بحق الأسير عاصم ما هو إلا وسام شرف على صدر كل الشعب الفلسطيني"، معبراً عن "فخره واعتزازه بهذه العائلة المجاهدة وتضحياتها في سبيل الدفاع عن الأرض والوطن".

وأشار هنية  إلى التزام الحركة ووعدها بتحرير الأسرى كافة من سجون الاحتلال، وشدد على الموقف الثابت تجاه الأسرى بشكل عام، وأهلهم وذويهم ودعم نضالهم وجهادهم، معتبراً قضية الأسرى على رأس أولويات قيادة الحركة.