الرئاسة التركية: أميركا مترددة في لعب دور حاسم في الصراع الليبي

متحدث رئاسي تركي يقول إن بلاده ستواصل التعبير عن عدم ارتياحها مع موسكو بالشأن الليبي، ويتطرق لموقف حكومة "الوفاق" من وقف إطلاق النار.

  • مظاهرة في ساحة الشهداء في وسط العاصمة الليبية طرابلس (ـأ ف ب).
    مظاهرة في ساحة الشهداء في وسط العاصمة الليبية طرابلس (ـأ ف ب).

قال متحدث رئاسي تركي إن حكومة "الوفاق" الليبية تطالب بانسحاب قوات حفتر من سرت والجفرة للتوصل لوقف لإطلاق النار.

وفي مقابلة مع شبكة "سي.إن.إن ترك" كشف المتحدث التركي أن "أميركا مترددة في لعب دور حاسم في الصراع الليبي"، مشيراً إلى أن "روسيا تدعم حفتر بوضوح وتركيا ستواصل التعبير عن عدم ارتياحها مع موسكو".

المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" الوطني في ليبيا كان نشر بياناً استنكر فيه التدخلات الخارجية في شؤون ليبيا الداخلية. ووزارة الخارجية الروسية أعلنت أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ناقش مع وزير الخارجية المصري، في محادثة هاتفية الوضع في ليبيا.

ورفضت حكومة الوفاق الليبية "بشدة" السبت تلويح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ"تدخل عسكري مباشر" في ليبيا إذا واصلت قوات الحكومة المذكورة التقدم نحو مدينة سرت الاستراتيجية والتي تسيطر عليها قوات المشير خليفة حفتر.

وكان الرئيس المصري أعلن أن أي تدخل مباشر لمصر في ليبيا "باتت له شرعية دولية"، مطالباً جيش مصر بالاستعداد لشن عمليات عسكرية خارج البلاد.

من جهتها، اعتبرت  حكومة الوفاق الليبية أن تصريحات السيسي مرفوضة ومستهجنة وهي عمل عدائي بمثابة إعلان حرب

 وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تستعد فيه قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة عسكرياً من قبل تركيا، لشن هجوم على مدينة سرت الخاضعة لسيطرة قوات خليفة حفتر المدعوم من طرف مصر.