حماس: التطبيع يشجع حكومة نتنياهو وإدارة ترامب على تطبيق مشروع الضم

المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم يقول إن الاحتلال يعتمد التطبيع كمسار سهل مع جهات شاذة موجودة على هامش الأمة تعويضاً عن فشله. والعشرات من شابات وشبان حيفا ينظمون تظاهرةً رفضاً للتطبيع ولجرائم الاحتلال.

  • قاسم للميادين: أيّ خطوة تطبيعية في هذه المرحلة هي جريمة مركّبة بحق الفلسطينيين والأمة العربية

أكد المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم أن "التطبيع جريمة بحق شعبنا وأمتنا، وهو غباء سياسي من قبل ممارسيه العرب"، بحسب تعبيره.

وقال قاسم للميادين إن التطبيع يضر الأمن القومي، ويخالف كل المقررات العربية والمبادئ التاريخية، مشيراً إلى أن أي خطوة تطبيعية تشجع حكومة نتنياهو وإدارة ترامب على مشروعهما بضم أجزاء من الضفة، وأيضاً تشجع العدو على المضي في عدوانه ضد فلسطين والدول العربية.

ولفت إلى أنّ "خطورة التطبيع تكمن في ظل وجود مخطط استعماري جديد. ومن الخطير أن يتحرك أي طرف عربي في هذا الإطار".

 المتحدث باسم حركة حماس أكد أن أيّ خطوة تطبيعية في هذه المرحلة هي جريمة مركّبة بحق الفلسطينيين والأمة العربية، لافتاً إلى أن الاحتلال يعتمد التطبيع كمسار سهل مع جهات شاذة موجودة على هامش الأمة تعويضاً عن فشله.

ومن غزة، نظمت عدداً من القيادات الفلسطينية مسيرة الجماهيرية لمواجهة قرار الضم وصفقة القرن. 

عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل قال من مكان المسيرة: "نحن مدعوون في فلسطين إلى توحيد الصف وراء مقاومة الاحتلال ولا مجال للمفاوضات والمساومات"، مردداً "لا لقرار الاحتلال الإسرائيلي ضم الضفة الغربية".

وشدد على أنه "يجب توحيد الصف الفلسطيني على أساس الوحدة الوطنية لا التبعية".

حماس تثمّن الموقف البلجيكي من خطة الضم

ومن جهته، ثمن الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم قرار البرلمان البلجيكي المطالب بإدانة أي قرار تتخذه "إسرائيل" بضم أراض فلسطينية، واتخاذ إجراءات معاكسة لهذا الضم المخالف للقانون الدولي.

ودعا قاسم الحكومة البلجيكية إلى تطبيق هذا القرار رداً على مخطط الضم الاستعماري للضفة الغربية.

كما، دعا أيضا كل برلمانات العالم إلى اتخاذ قرارات ضد مخطط الضم الاستعماري، ودفع حكوماتها لاتخاذ إجراءات عقابية ضد حكومة الاحتلال رداً على مخطط الضم.

وطالب قاسم الجهات الدولية كافة باتخاذ خطوات حقيقية وجدية لمنع الاحتلال من تنفيذ هذا المخطط الاستعماري الذي يخالف كل القوانين والأعراف الدولية.

وشدد على أن الرفض الواسع من المكونات الدولية المختلفة لمخطط الضم الاستعماري تؤكد عزلة الموقف الإسرائيلي والأميركي في موضوع الضم الاستعماري للضفة الغربية.

تظاهرة في غزة تنديداً بسياسات التطبيع مع الاحتلال

بالتزامن مع ذلك، نظّم العشرات تظاهرةً رفضاً للتطبيع ولجرائم الاحتلال. وردد المتظاهرون الهتافات المنددة بخطوات التطبيع وبالجرائم الإسرائيلية، وذلك في حراكهم الذي دعوا إليه في ساحة الأسير في حيفا، وفاءً لدماء الشهداء ولكل ذرّة ترابٍ من فلسطين. 

وكشفت مصادر فلسطينية رفيعة للميادين أن عشرات عواصم العالم اتصلت بالرئيس الفلسطيني لمنع تداعيات الضمّ ومنع حلّ السلطة.

كما أشارت إلى أن إعلان نتنياهو الاتفاق مع الإمارات حول كورونا يأتي لتعويض فشل لقاء رئيس الموساد مع ملك الأردن.

وفي هذا السياق، أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن العلاقات تتطور مع دول الخليج، وقد نرى وفوداً وممثليات تُفتح.

وكالة أنباء الإمارات ذكرت أن شركتين من القطاع الخاص الإماراتي ستتعاونان مع شركتين إسرائيليتين في مشاريع طبية، منها ما يتعلق بمكافحة فيروس كورونا.

وقالت الوكالة: "تأتي هذه الشراكة العلمية والطبية لتتجاوز التحديات السياسية التاريخية في المنطقة، ضمن أولوية إنسانية وتعاون بناء يهدف إلى التصدي لجائحة كوفيد-19 والتعاون لأجل صحة مواطني المنطقة".