ترامب يحذف فيديو بعد احتدام الجدل على تويتر

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتعرض لهجوم واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب فيديو نشره تمجيداً لـ"سيادة البيض".

  • تعرض ترامب لانتقادات على تويتر بسبب فيديو نشره (أ ف ب - أرشيف)
    تعرض ترامب لانتقادات على تويتر بسبب فيديو نشره (أ ف ب - أرشيف)

حذف الرئيس الأميركي دونالد ترامب مقطع فيديو كان قد نشره ضمن تغريدة على موقع تويتر، يعرض مواجهة بين عدد من مؤيديه ومعارضيه، ويظهر فيه رجلٌ يصرخ "سيادة البيض".

ترامب حذف التغريدة بعد احتدام الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال الناطق باسم البيت الأبيض إن الرئيس لم يسمع الرسالة في هذا الفيديو وما شاهده فقط حماسة كبرى من جانب مؤيديه.

وفي إطار التفاعل على تويتر مع الفيديو، قامت هذه الناشطة بمشاركة تغريدة سابقة لترامب مضمونها أنّ "الجهل غير مبرر"، مشيرة إلى أنّه "لدى ترامب تغريدة تتوافق مع كل مناسبة".

وعلى الرغم من أن ترامب حذف الفيديو، إلاّ أنّ ناشطين على تويتر قاموا بإعادة مشاركته على صفحاتهم.

كذلك، عكف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأحد، على نشر مجموعة صور لأشخاص مطلوبين لوحدة التحقيق الجنائي بتهمة ارتكابهم أعمال تخريبية خلال احتجاجات شهدتها عدة ولايات أميركية في الأسابيع الماضية.

وتبيّن مجموعة الصور التي أعاد ترامب نشرها، وجوه أشخاص مطلوب التعرف عليهم والإبلاغ عنهم، وبعض تلك الصور تضمنت مشاهد لمحاولة أصحابها العبث بنصب تذكارية وتماثيل.

من جهته، قال السناتور الجمهوري تيم سكوت إن مشرعين أميركيين سيحاولون هذا الأسبوع إحياء الجهود الرامية إلى سنّ تشريع لإصلاح الشرطة.

وأضاف سكوت أنه سيجتمع في الأيام المقبلة مع مشرعين ديمقراطيين صاغوا مشروع قانون أقره مجلس النواب في وقت سابق.

واقترح إيجاد حل وسط فيما يتعلق بشرط الديمقراطيين لإلغاء الحصانة القانونية للشرطة كان يمثّل عقبة رئيسية.

وقال سكوت في تصريح لشبكة "سي إن إن" إنه "إذا كان هناك طريق إلى الأمام، يجب أن نجده".

وكانت تواصلت الاحتجاجات ضد العنصرية في عدد من المدن الأميركية.  وتحت عنوان " حياة السود مهمة" نفّذ عدد من الأمهات في مدينة بوسطن تظاهرات سلمية لم تخلُ من صدامات مع الشرطة المحلية.

وقتل شخص بإطلاق نار خلال تظاهرات في ساحة جيفرسون بولاية كنتاكي الأميركية، وتشهد الساحة منذ مدة تظاهرات وتجمعات شعبية بعد مقتل إمرأة أميركية أفريقية على يد رجال الشرطة قبل نحو ثلاثة أشهر.