كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى الرابعة لتولّي كيم رئاسة لجنة شؤون الدولة

الصحيفة الرسمية الكورية الشمالية تشيد بالزعيم كيم جونغ اون، وتؤكد أنه أعطى الأولوية للشعب في سياساته ورفع مكانة وقوة الأمة الكورية إلى أعلى المستويات.

  • كيم جونغ أون تولى زمام القيادة بعد وفاة والده كيم جونغ إيل في أواخر عام 2011
    كيم جونغ أون تولى زمام القيادة بعد وفاة والده كيم جونغ إيل في أواخر عام 2011

أشادت الصحيفة الرسمية لكوريا الشمالية بالزعيم كيم جونغ أون، بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لتوليه رئاسة لجنة شؤون الدولة، أعلى هيئة لصنع القرار في البلاد.

وقالت صحيفة "رودونغ شينمون" الناطقة باسم حزب العمال الحاكم، "تضامننا وولاؤنا الموحد لقائدنا أصبح أكثر صرامة خلال العواصف العنيفة والمعارك القاسية مع أعدائنا ونمت لتصبح قوة لا تقاوم".

وأشادت الصحيفة بإنجازات كيم في "تعزيز القوة العسكرية والاقتصاد"، قائلة "أعطى كيم الأولوية للشعب في سياساته ورفع مكانة وقوة أمتنا إلى أعلى مستوى خلال أسوأ المصاعب."

وأضافت "التهديدات بالحرب من قبل القوى المعادية وجنونها لقمعنا لا تهدف ببساطة إلى تدمير اقتصادنا وعرقلة التقدم فقط، بل تهدف إلى تفكيكنا وإسقاط النظام من خلال جلب الألم الشديد والاستياء."

وهددت كوريا الشمالية منتصف الشهر الجاري، بتعزيز وجودها العسكري في المواقع السابقة للتعاون بين الكوريتين، وبناء بعض مراكز المراقبة على امتداد المنطقة المنزوعة السلاح.

يأتي ذلك بعد أن فجرت كوريا الشمالية، مكتب الارتباط المشترك مع كوريا الجنوبية الذي أقيم في أيلول/سبتمبر 2018.

وجاء التفجير في منطقة كايسونغ الصناعية عبر الحدود في أراضي كوريا الشمالية، بعدما احتجت بيونغ يانغ بشدة على قيام منشقين كوريين شماليين في الجنوب بإرسال منشورات مناهضة للنظام إلى الشمال.

ويصادف، اليوم الاثنين، الذكرى السنوية الرابعة لتعيين كيم رئيسا للجنة. 

يذكر أن كيم جونغ أون، تولى زمام القيادة في الشمال بعد وفاة والده والزعيم السابق كيم جونغ إيل في أواخر عام 2011.

وفي عام 2016، منح برلمان كوريا الشمالية لقباً جديداً لكيم وعينه رئيساً لجهاز الدولة المنشأ حديثاً، لجنة شؤون الدولة، في خطوة تهدف إلى تعزيز حكمه.