ماكرون: تركيا تتحمل مسؤولية "تاريخية وإجرامية" في ليبيا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يقول إنه "نحتاج في هذه المرحلة إلى توضيح لا غنى عنه للسياسة التركية" في ليبيا، ويشير إلى أن بلاده "لا تدعم المشير خليفة حفتر".

  • ماكرون: تركيا تتحمل مسؤولية تاريخية وإجرامية في ليبيا
    الرئيس الفرنسي: الطرف الخارجي الأول الذي يتدخل في ليبيا هو تركيا

اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، تركيا بأنها تتحمل في النزاع الليبي "مسؤولية تاريخية وإجرامية"، بوصفها بلداً "يدعي أنه عضو في حلف شمال الأطلسي".

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: "نحتاج في هذه المرحلة إلى توضيح لا غنى عنه للسياسة التركية في ليبيا والتي هي مرفوضة بالنسبة إلينا"، مضيفاً أن "الطرف الخارجي الأول الذي يتدخل في ليبيا هو تركيا".

وتابع ماكرون أن تركيا "لا تفي بأي من التزاماتها في مؤتمر برلين، وزادت من وجودها العسكري في ليبيا، واستوردت مجدداً وبشكل كبير مقاتلين جهاديين من سوريا".

وسبق أن اتهم ماكرون أنقرة في 22 حزيران/يونيو، بممارسة "لعبة خطيرة" في ليبيا، معتبراً أن ذلك دليل إضافي على "الموت السريري" لحلف الأطلسي.

كذلك، أعلن الرئيس الفرنسي أنه "يريد وضع حد لفكرة خاطئة"، مشيراً إلى أن "فرنسا لا تدعم المشير خليفة حفتر".

ولفت إلى أن روسيا تلعب على "التناقض الناشئ من وجود ميليشيا روسية خاصة في ليبيا مسماة فاغنر وليس جنوداً من الجيش الروسي".

وكان رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى التفكير بالسلام في ليبيا والتخلي عن دعم خيار الحرب والمواجهة في هذه البلاد. 

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية التركية، أن تصريحات الرئيس الفرنسي التي وصف فيها التدخل التركي في ليبيا بـ"اللعبة الخطرة"، لا يمكن تفسيرها سوى بأنها "خسوف للعقل".