وسائل إعلام إسرائيلية تكشف عن خريطة الضم التي اقترحتها "إسرائيل"

خريطة الضمّ التي اقترحتها "إسرائيل" على الإدارة الأميركية تقتضي ضمّ 30% من الأراضي الفلسطينية، وتتضمن حوالي 20 نقطة استيطانية كحزام واسع من المستوطنات المعزولة.

  • وسائل إعلام إٍسرائيلية تكشف عن خطة الضم التي اقترحتها
    إعلام إسرائيلي: خريطة الضم الإسرائيلية تقتضي ضمّ 30% من المناطق

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن خريطة الضمّ التي اقترحتها "إسرائيل" على الولايات المتحدة، مشيرةً إلى أنها تعديل لخطة الرئيس "الأميركي بفرض السيادة على نقاط استيطانية، مقابل تبادل مناطق مع الفلسطينيين". 

وتشمل الخارطة الإسرائيلية تعديلات أدخلتها "إسرائيل" على الخطة الأميركية الأصلية المعروفة بـ"صفقة القرن".

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أن الفارق بينها وبين المقترحِ الأميركي، هو أن المستوطنات المعزولة أصبحت أحزمةً واسعةً جداً، تتضمن حوالي 20 نقطة استيطانية، لم تظهر في الخُطة السابقة.

وأشارت القناة إلى أن الحفاظ على الموقف الذي قدّمه الأميركيون، "سيقتضي ضمّ 30% من المناطق، وإعطاء 70% للفلسطينيين".

وفي سبيل ذلك، اقترح رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، منح الفلسطينين "تعويضاً" عبارة عن "قطاع من الأراضي بالمنطقة المعروفة باسم صحراء يهودا بالضفة".

كذلك نقلت القناة عن مصادر سياسية إسرائيلية أن نتنياهو يسعى لضم مستوطنتين "تنطويان على أهمية دينية"، هما بيت إيل (قرب رام الله وسط الضفة) و"شيلو" (بين رام الله ونابلس)، لافتة إلى أن فرض السيادة على تلك المناطق يمثل "أهمية للوبي الإنجيلي (الداعم لإسرائيل والرئيس الأميركي دونالد ترامب) في الولايات المتحدة".

وكانت وكالة "أسوشيتد برس"، قد نشرت تقريراً قالت فيه إن "كبار مساعدي الأمن القومي للرئيس الأميركي دونالد ترامب لم يتمكنوا من التوصل إلى قرار بشأن ما إذا كان سيتم دعم خطة إسرائيلية لضم أجزاء كبيرة من الأراضي".

وعارض الاتحاد الأوروبي خطة الضم، المزمع الإعلان عنها غداً الأربعاء، فيما حذرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان"إسرائيل" من المضي قدماً في خططها لضم مساحة غير مشروعة من الأراضي الفلسطينية.