الجيش السوري يعترض رتلاً للقوات الأميركية بريف الحسكة الشمالي

عناصر من الجيش السوري يعترضون رتلاً للقوات الأميركية بين تل تمر وأبو راسين بريف الحسكة الشمالي ويجبروه على التراجع والعودة باتجاه قواعده غير الشرعية في المنطقة.

  • رتل آليات للقوات الأميركية عند جسر الدردارة بريف الحسكة الشمالي
    رتل آليات للقوات الأميركية عند جسر الدردارة بريف الحسكة الشمالي

اعترض عناصر من الجيش السوري رتلاً عسكرياً لقوات الاحتلال الأميركية عند جسر الدردارة على الطريق الواصل بين تل تمر وأبو راسين بريف الحسكة الشمالي، وأجبروه على الرجوع من حيث أتى، وفق ما ذكرت وكالة "سانا" الرسمية السورية..

وذكرت الوكالة نقلاً عن مصادر أهلية أن "عناصر من الجيش السوري الذين كانوا يتمركزون عند جسر الدردارة على الطريق الواصل بين تل تمر وأبو راسين بريف الحسكة الشمالي اعترضوا رتل آليات لقوات الاحتلال الأميركي مؤلفاً من عدة مدرعات وأجبروه على التراجع والعودة باتجاه قواعده غير الشرعية في المنطقة".

وكالة "سانا" ذكرت اليوم أن الجيش الأميركي أنشأ قاعدة عسكرية جديدة له في منطقة اليعربية بريف الحسكة، تضم مطاراً عسكرياً، وذلك لتعزيز وجوده في الجزيرة السورية.

ويذكر أنه ومنذ إقامة القوات الأميركية قواعدها في المنطقة تصدى أهالي عدد من القرى بريف الحسكة بمؤازرة من عناصر الجيش السوري للعديد من الأرتال العسكرية الأميركية أثناء محاولتها التحرك بين القرى والبلدات بالقرب من مناطق انتشارها، وأجبروها على المغادرة والعودة من حيت أتت بعد رشقها بالحجارة، ووسط هتافات تؤكد رفضهم لوجود قوات الاحتلال الاميركي على الأراضي السورية.

وكان حاجز للجيش السوري اعترض في شهر أيار/مايو أيضاً رتل آليات عسكرية لقوات الاحتلال الأميركي وأجبره على العودة بريف تل تمر شمال غرب الحسكة.

وفي وقت سابق، قامت طائرت لقوات الاحتلال الأميركية بإحراق أكثر من 200 دونم من حقول القمح عبر رميها عدداً من البالونات الحرارية فوق الأراضي الزراعية بريف مدينة الشدادي جنوب الحسكة، أثناء طيرانها على مسافة قريبة من الأرض ما تسبب باندلاع عدد من الحرائق.

وشهدت مناطق سيطرة "قسد" شمال وشرق سوريا، تصاعداً في وتيرة الاحتجاجات والتظاهرات المناوئة لهم، وللاحتلال الأميركي في المنطقة في الفترة الماضية.