بيلوسي: ينبغي لإدارة ترامب اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه روسيا

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تقول إن الرئيس دونالد ترامب لم يولِ أهمية لحماية القوات الأميركية، وتعتبر أن على الإدارة الأميركية اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه روسيا​.

  • بيلوسي: ينبغي على إدارة ترامب اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه روسيا
    بيلوسي: يجب إعادة فرض العقوبات على قطاعات الدفاع والاستخبارات الروسية

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي "عندما يكون هناك تهديد لقواتنا، نتوقع من الرئيس حمايتها ويمنحها الأولوية وهذا لم يحصل". 

وأضافت بيلوسي خلال مؤتمر صحافي لها اليوم الخميس أنه "ينبغي على إدارة ترامب اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه روسيا​، ويجب أن تستعيد العقوبات المفروضة على موسكو والعمل عليها، كما يجب إعادة فرض العقوبات على قطاعات الدفاع والاستخبارات الروسية". 

وحول ما إذا كان يجب إبلاغ ترامب شفهياً حول مزاعم "تقديم روسيا مكافآت لقتل جنود أميركيين في أفغانستان"، أوضحت بيلوسي: "أعتقد أنه كان يجب إطلاعه شفهياً، والأولوية القصوى هي لحماية قواتنا". 

وفي ردٍّ على إذا ما كان قادة الكونغرس يعلمون بتلك المزاعم، قالت بيلوسي: "لم أعلم بذلك، وكان ينبغي على أجهزة الاستخبارات اطلاعنا على تلك التقارير". 

وفي وقت سابق، قالت بيلوسي لشبكة "إيه.بي.سي" إن "هناك أمراً ما مثير للشك هنا، لكن يجب تقديم إجابة لهذا الأمر"، مضيفةً أن ترامب قدم لبوتين "منحاً بالفعل بتقليصه القيادة الأميركية في حلف شمال الأطلسي والحد من وجود القوات الأميركية في ألمانيا ودعوة روسيا للعودة إلى مجموعة الثماني".

وقال ترامب الأحد الماضي إنه "لم يجر اطلاعه قط على محاولات روسيا دفع مكافآت لمسلحين مرتبطين بحركة طالبان لقتل جنود أميركيين في أفغانستان".

وهاجم ترامب تقريراً لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قال إن الرئيس الأميركي "تم إبلاغه بتلك المكافآت لكنه لم يحرك ساكناً للرد على موسكو". وذكرت الصحيفة أن المخابرات الأميركية توصلت إلى أن "وحدة تابعة للمخابرات العسكرية الروسية، ومرتبطة بمحاولات اغتيال في أوروبا، قدمت مكافآت مقابل هجمات ناجحة استهدفت العام الماضي جنوداً من القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان".

البيت الأبيض من جهته، نفى أيضاً السبت الماضي أن يكون ترامب قد جرى إطلاعه على معلومات مخابرات أميركية حول هذا الأمر، لكنه لم يتطرق إلى الأسس الموضوعية لتلك المعلومات.

وقال مدير المخابرات الوطنية إنه لم يجر اطلاع  ترامب، ونائبه مايك بنس، على تلك المعلومات، واصفاً تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" بأنه "غير دقيق".