البنتاغون قلق من مناورات عسكريّة صينية في بحر الصين

وزارة الدفاع الأميركيّة تعبر عن قلقها من مناورات عسكريّة صينية حول أرخبيل باراسيل في بحر الصين، وتعتبر أن هذه التدريبات تنتهك التزامات الصين.

  • قوات بحرية صينية في بحر الصين الجنوبي (أرشيف)
    قوات بحرية صينية في بحر الصين الجنوبي (أرشيف)

عبّرت وزارة الدفاع الأميركيّة عن قلقها من مناورات عسكريّة صينية حول أرخبيل باراسيل في بحر الصين الجنوبي من 1 إلى 5 تمّوز/يوليو، محذّرة من أنها "ستزيد من زعزعة استقرار الوضع" في المنطقة البحرية المتنازع عليها. 

وقال البنتاغون في بيان له إن "هذه التدريبات تنتهك أيضاً التزامات الصين" بموجب إعلان مدونة السلوك من قبل دول رابطة جنوب شرق آسيا (اسيان)" في 2002 "لتجنّب نشاطات يمكن أن تؤدي إلى تعقيد أو تصعيد النزاعات وتؤثر على الاسلام والاستقرار".

واعتبر  أن هذه المناورات "هي الأحدث في سلسلة طويلة" من الخطوات الصينية "لتأكيد المطالب البحرية غير القانونية وإلحاق الضرر بجيرانها (تايوان وفيتنام) في جنوب شرق آسيا في بحر الصين الجنوبي".

ودعت وزارة الدفاع الأميركية "جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس وعدم القيام بنشاطات عسكرية قد تؤدي إلى تفاقم النزاعات" في المنطقة، مؤكدة أنها ستواصل مراقبة النشاط العسكري الصيني.

وفي وقت سابق، أشارت استراتيجية الدفاع الوطني الأميركية إلى الصين باعتبارها "مصدر قلق أمني كبير"، ويعمل قادة البنتاغون على تحويل المزيد من الموارد والأصول العسكرية إلى المنطقة لمحاربة ما يرونه النفوذ الاقتصادي المتزايد والقوة العسكرية لبكين.