حالتا انتحار في لبنان بسبب تردي الأوضاع المعيشية

بعد إقدام مواطن لبناني على الانتحار صباح اليوم بإطلاق النار على نفسه، احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، انتشر أيضاً خبر انتحار مواطن آخر شنقاً. ومغردون يطلقون هاشتاع #أنا_مش كافر" تضامناً معهما.

  • وجد على صدر علي الهق ورقة مكتوب عليها
    وجد على صدر علي الهق ورقة مكتوب عليها "أنا مش كافر بس الجوع كافر". 

انتشر في لبنان اليوم خبر انتحار مواطنين بسبب تردّي الأوضاع المعيشية وارتفاع أسعار المواد الغذائية والأزمة الاقتصادية التي أدّت إلى ارتفاع نسبة البطالة في البلاد. 

المواطن اللبناني علي الهق أقدم، اليوم الجمعة، على إطلاق النار على نفسه بالقرب من مقهى "Dunkin" في منطقة الحمراء في ​بيروت.

وعمد الهق على إطلاق النار في فمه، فيما وُجد على صدره ورقة مكتوب عليها "أنا مش كافر بس الجوع كافر". 

وبعد انتشار الخبر، ضج ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، محمّلين الدولة اللبنانية المسؤولية الكاملة. وعلق معظمهم أن "علي لم ينتحر، علي قتلوه".

وبالتزامن مع خبر انتحار المواطن علي، ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أيضاً خبر انتحار مواطن آخر اسمه سامر حلبي شنقاً في منزله بمنطقة وادي الزينة في صيدا جنوب لبنان.

وحضرت ​القوى الأمنية​ إلى المكان، وفتحت تحقيقاً بالحادث، وعُلم أن المتوفي كان يعاني من ضائقة مالية في الفترة الأخيرة.

وتحت هاشتاغ #أنا_مش_كافر، غرد العديد من الناشطين على "تويتر"، منددين بالأوضاع الاقتصادية التي يمر بها لبنان.

وتعليقاً على الحادثين، قال أحد الناشطين إن "الأول انتحر بالرصاص في شارع الحمراء وآخر انتحر شنقاً في #وادي_الزينة والأسباب نفسها".