مصر تدين استمرار الانتهاكات التركية للسيادة العراقية

وزارة الخارجية  المصرية تشدد على تضامنها الكامل مع العراق شعباً وحكومةً في مواجهة هذه "الممارسات الاستفزازية التركية".

  • الخارجية المصرية: استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي
    الخارجية المصرية: استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي

دانت وزارة الخارجية  المصرية، اليوم الجمعة، استمرار الانتهاكات التركية للسيادة العراقية، "متسترة بدعاوى الأمن القومي الواهية"، على حد قولها.

وأكدت الوزارة في بيان لها أن "استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي، إذ يتبدى من تكرار مثل هذه الممارسات العدوانية حقيقة الواقع الذي تنوي تركيا فرضه على الجميع، وهو ما يثبت ما دفعت به مصر مراراً من كون تركيا مصدراً رئيساً من مصادر عدم الاستقرار في المنطقة".

كما شددت مصر في هذا الإطار على تضامنها الكامل مع العراق شعباً وحكومةً في مواجهة هذه الممارسات "الاستفزازية"، ودعت "كافة الأطراف إلى احترام السيادة العراقية فعلاً وقولاً، والنأي به عن أي تجاذبات إقليمية ضارة تُقوّض من المصالح العليا للشعب العراقي الشقيق الذي يستحق وطناً آمناً مزدهراً".

وكشفت مصادر أمنية الشهر الماضي لصحيفة "يني شفق" التركية عن مساع تركية لإنشاء 3 قواعد عسكرية جديدة شمال العراق.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول تركي بارز، قوله إن القوات التركية "ستركز على منطقة سينات بعد عمليتها العسكرية في هفتنين شمال العراق، وستنشئ قواعد عسكرية على هذا الخط"، لافتاً إلى أن الهدف من إقامة قواعد مؤقتة في المنطقة "هو منع عودة عناصر حزب العمال الكردستاني إليها".

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت عن عملية جوية جديدة باسم "مخلب النمر" استكمالاً لعملية "مخلب النسر" التي بدأتها ضد حزب العمال الكردستاني شمال العراق.​ 

سبق ذلك، استدعاء وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لديها، وسلّمته مُذكّرة احتجاج شديدة اللهجة داعية إلى "الكفّ عن الأفعال الاستفزازيّة".