رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق: ترامب هو من أوقف "خطة الضم"

رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق يقول إن ترامب ونتنياهو "يملكهما جنون النرجسية"، ويشير إلى أنهما "مستعدان للانقلاب على أي شخص فقط لإنقاذ أنفسهما".

  • رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق: ترامب هو من أوقف
    رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق: لم يعد لدى ترامب الوقت لمساعدة نتنياهو

قال رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق إبراهام بورغ، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هو من أوقف "خطة الضم"، لأن "الوقت لم يعد مناسباً لذلك".

وأجرت صحيفة "IL fatto Quotidiano" الإيطالية، أمس الجمعة، حواراً مع بورغ، الذي أكد أن ترامب هو من أوقف" الضم"، و"لم يعد لديه الوقت لمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على إنقاذ نفسه بضم الضفة الغربية وغور الأردن".

وأضاف رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق، أن "ترامب ونتنياهو يملكهما جنون النرجسية، عديمي الضمير والأخلاقيات، مستعدان للانقلاب على أي شخص فقط لإنقاذ أنفسهما، والحفاظ على السلطة".

وأشار بورغ إلى أنه سيكون "من الصعب للغاية، إن لم يكن من المستحيل، وضع توقعات حول سياسة الضم، لأنه لا توجد شفافية في هذه الخطة. لا أحد يعرف ذلك بالتفصيل".

وسبق أن أعلن نتنياهو، أكثر من مرة، أن حكومته ستضم 30% من مساحة الضفة الغربية، مطلع شهر تموز/يوليو الجاري، الأمر الذي لم يحصل إلى الآن. 

وكان مسؤولون أميركيون، قالوا إن اجتماعات استمرت 3 أيام في البيت الأبيض لمساعدين للرئيس دونالد ترامب، بخصوص ما إذا "كانت واشنطن ستعطي إسرائيل ضوءاً أخضر لتضم أجزاء في الضفة الغربية المحتلة، اختُتمت من دون اتخاذ قرار نهائي".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أشار إلى أنّ "القرارات الخاصة ببسط السيادة هي أمر بيد إسرائيل". 

هذا وأعلنت كل من حركتي فتح وحماس "مرحلة جديدة من العمل الوطني المشترك لمواجهة خطة الضمّ الإسرائيليّة"، في لقاء جمع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب.