فرنسا تعلن أنها لن تحظر استخدام معدات من هواوي بالكامل

رئيس الوكالة الوطنية لأمن نظم المعلومات الفرنسية يقول إنه لن يتم حظر استخدام معدات من هواوي بالكامل، فيما رئيس الوكالة الوطنية لأمن نظم المعلومات الفرنسية غويلام بوبارد يقول إنه سينصح شركات الاتصالات الفرنسية بتجنب التعامل مع الشركة الصينية.

  • فرنسا: لن يتم حظر استخدام معدات من هواوي
    يرجّح أن تحد هذه القيود من قدرة هواوي على الوصول إلى شبكة الجيل الخامس في فرنسا

قال رئيس الوكالة الوطنية لأمن نظم المعلومات الفرنسية، إنه لن يتم حظر استخدام معدات من هواوي بالكامل عند إنشاء شبكة اتصالات الجيل الخامس الفرنسية.

وفي مقابلة صحفية أوضح رئيس الوكالة غويلام بوبارد أنه سينصح شركات الاتصالات الفرنسية بتجنب التعامل مع الشركة الصينية،مشيراً إلى أن نصف شبكات شركات الاتصالات الأربع العاملة في البلاد حالياً من صنع الشركة الصينية.

وقال بوبارد "ندعو المشغلين الذين لا يستخدمون هواوي إلى عدم تغيير موقفهم... وأما بالنسبة لمن يستخدمونها أساساً، فنصدر تصاريح مدتها ما بين ثلاث وثماني سنوات".

ويرجّح أن تحد هذه القيود من قدرة هواوي على الوصول إلى شبكة الجيل الخامس من الإنترنت في فرنسا.

يذكر أن هواوي استثمرت مليارات الدولارات في هذه التكنولوجيا، متنافسة على وجه الخصوص مع شركتي "إريكسون" السويدية و"نوكيا" الفنلندية.

لكن الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما من الدول اعتبرت أن هواوي تشكّل خطراً أمنياً لأسباب عدة بينها أن مؤسسها رين تشنغفاي كان مهندساً في جيش التحرير الشعبي.

وأكدت هواوي بدورها أنها ستنسحب من أي شراكات مع دول معادية لأنشطتها وستلتفت للعمل مع الدول التي ترحب بها.

في غضون ذلك،  ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" يوم أمس الأحد أنه من المتوقع أن يبدأ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التخلص التدريجي من استخدام تقنية "هواوي" الصينية في شبكة الجيل الخامس في وقت قريب هذا العام.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن المسؤولين يضعون مقترحات لوقف تثبيت معدات هواوي الجديدة في شبكة الجيل الخامس في أقل من 6 أشهر، ولتسريع إزالة التكنولوجيا الموجودة بالفعل.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أثارت وكالة التجسس الوطنية المعروفة اختصاراً "جي سي إتش كيو" (GCHQ) مخاوف أمنية جديدة بشأن التكنولوجيا الصينية.