الدفاع المدني الإيراني: نعتمد النهج الدفاعي لا الهجومي في المجال السيبراني

رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية يؤكّد أن بلاده لا تستخدم النهج السيبراني إلا في مجال الرد على الأعداء.

  • مكان انفجار في مركز سينا ​​أثر الصحي في شمال العاصمة الإيرانية طهران (أ ف ب).
    مكان انفجار في مركز سينا ​​أثر الصحي في شمال العاصمة الإيرانية طهران (أ ف ب).

قال رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية العميد غلام رضا جلالي إن طهران تعتمد النهج الدفاعي وليس الهجومي في المجال السيبراني.

وأضاف غلام رضا جلالي، في تصريح صحفي، اليوم الإثنين، أن استراتيجية وسائل الإعلام الأميركية تقوم على مزاعم باتهام إيران في المجال السيبراني بأنها تعتمد النهج الهجومي الفوضوي، شارحاً أن "التهم التي يوجهها المسؤولون الأميركيون والصهاينة لإيران في المجال السيبراني ينبع من هذا الاتجاه". ولفت إلى أن إيران تمتلك القدرات الهجومية في المجال السيبراني إلا أنها تستخدمها في مجال الرد على الأعداء.

جلالي كان قال في وقت سابق أيضاً أن "طهران لا تستبعد عملاً تخريبياً من قبل مجموعات المعارضة أو هجوماً سيبرانياً من قبل أميركا، وراء عدة أحداث وقعت مؤخراً في إيران".

وأكّد غلام رضا جلالي، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، أن "الجزء الأكبر من الحوادث التي حصلت في قطاع الطاقة خلال الآونة الأخيرة كانت ناجمة عن عدم مراعاة قواعد الأمان، لكن جزءاً آخر يمكن أن يكون ناتجاً عن تحرك الجماعات المعادية للثورة والعناصر المرتبطة بهم، وربما العدو أيضا يقف وراءها".

وكان المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، كيوان خسروي، قال الجمعة، إنه تمّ تحديد أسباب الحريق الذي نشب في موقع "نطنز" النووي، موضحاً أنه "بسبب بعض الاعتبارات الأمنية، سيتم الإعلان عن سبب الحادث وطريقته في الوقت المناسب".

المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة النووية، بهروز كمالوندي، قال أمس إن "الحريق الذي اندلع في محطة نطنز أحدث أضراراً جسيمة".

وأضاف كمالوندي أن "الحريق قد يؤدي إلى إبطاء تطوير أجهزة طرد مركزي متطورة وإنتاجها على المدى المتوسط"، مشيراً إلى أن "طهران ستشيد مبنى أكبر بمعدات أكثر تقدماً بدلاً من المبنى المتضرر في نطنز".