التحالف السعودي يكثّف غاراته الجويّة على الحُديدة ومأرب

في خرق مستمر لوقت إطلاق النار في البلاد، قوّات التحالف السعودي تكثّف غاراتها الجويّة على محافظات الحُديدة ومأرب والجوف وصعدة.

  • آثار الدمار الذي تسببت به غارات التحالف السعودي على العاصمة صنعاء يوم 2 تموز/يوليو الجاري (أ.ف.ب)
    آثار الدمار الذي تسببت به غارات التحالف السعودي على العاصمة صنعاء يوم 2 تموز/يوليو الجاري (أ.ف.ب)

شنّت طائرات الأباتشي التابعة للتحالف السعوديّ، قصفاً صاروخياً على منطقة "الجاح الأعلى" في مديرية بيت الفقيه جنوبيّ محافظة الحُديدة.

وتواصل طائرات التحالف السعودي تكثيف غاراتها الجويّة على مديرية العبدية جنوبيّ محافظة مأرب، على وقع معارك عنيفة بين قوات حكومة صنعاء وقوات الرئيس عبد ربّه منصور هادي المسنودة بطائرات التحالف السعوديّ في المديرية نفسها.

كما استهدفت طائرات التحالف مناطق عديدة في محافظة البيضاء، إضافةً إلى محافظات الجوف وصعدة. 

قصف طائرات التحالف طال منطقتي السليلة والمهاشمة بمديرية خب والشعف الحدوديّة مع نجران السعوديّة في محافظة الجوف.

يذكر أنّ أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن ياسر الحوري، أكد أن اليمن "في معادلة استراتيجية قويّة جداً مع السعودية وتحالف العدوان".

الحوري أشار في مقابلة مع الميادين مؤخراً، إلى أن "العدوان يحاول من خلال التصعيد والغارات الجوية فرض معادلة سياسية جديدة عبر ما يسمونها بمبادرة السلام"، مبرزاً أن هذه المبادرة "تتضمن خطوات حددت من قبلهم وربما يحملها المبعوث الدولي قريباً".

التصعيد العسكري من قبل "التحالف" وعدم الالتزام بوقف إطلاق النار، يأتي في وقت تواجه فيه اليمن فيروس كورونا بنظام صحيّ هشّ، حيث سجّلت البلاد حتى الآن 1,265 إصابة و338 حالة وفاة، مع تحذيرات من تأزم الوضع الصحي.