مقررة أممية: اغتيال أميركا لقاسم سليماني يمثّل انتهاكاً للقانون الدولي

المقررة الأممية أغنيس كالامارد تقول إن مجلس الأمن لا يقوم بدوره ويلتزم الصمت إلى حد بعيد، وتؤكّد أن الغارة الأميركية التي قتل فيها قاسم سليماني، كانت انتهاكاً للقانون الدولي.

  • مقررة الأمم المتحدة: اغتيال أميركا لقاسم سليماني غير قانوني (أ ف ب).
    مقررة الأمم المتحدة: اغتيال أميركا لقاسم سليماني غير قانوني (أ ف ب).

أعلنت مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء، أنييس كالامار، أن "اغتيال أميركا لقاسم سليماني غير قانوني".

كالاما اعتبرت أن اغتيال أميركا لقائد قوة القدس الشهيد قاسم سليماني و9 آخرين في العراق يمثّل انتهاكاً للقانون الدولي، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة لم تقدّم أدلة كافية على أن هجوماً يستهدف مصالحها كان قد بدأ أو على وشك البدء لتبرير اغتيال سليماني.

وأوضحت أن "الجنرال سليماني كان مسؤولاً عن الاستراتيجية والتحركات العسكرية الإيرانية في سوريا والعراق، لكن في غياب تهديد وشيك حقيقي للأرواح، فإن مسار العمل الذي اتخذته الولايات المتحدة كان غير قانوني".

وقالت كالامار إن "العالم في وقت حرج ونقطة تحوّل محتملة عندما يتعلق الأمر باستخدام الطائرات المسيرة، فيما لا يقوم مجلس الأمن بدوره، والمجتمع الدولي، سواء طوعاً أو كرهاً، يلتزم الصمت إلى حد بعيد".

ومن المقرر أن تقدّم كالامار الخميس المقبل تقريرها لمجلس حقوق الإنسان، مما سيعطي الدول الأعضاء فيه فرصة لمناقشة التحرك ضدّ الولايات المتحدة.

يذكر أن الفريق الشهيد قاسم سليماني استشهد بغارة أميركية على موكبه قرب مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني/يناير الماضي.

وعقب استشهاد سليماني، أعلن البنتاغون رسمياً قيام الولايات المتحدة الأميركية باغتيال قائد قوة القدس في حرس الثورة الإسلامي في إيران، قاسم سليماني، بتوجيه من الرئيس الأميركي. وقال البنتاغون في بيان رسمي "بتوجيه من الرئيس ترامب قتل سليماني كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين بالخارج".

وبعد عملية الاغتيال مباشرة، تبنى ترامب اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني، وأعلن مسؤوليته المباشرة عن اغتياله، وقال عقب اسشتهاده إن واشنطن لا تسعى لتغيير النظام في إيران.