إعلان الطوارئ ونشر الحرس الوطني في ولاية جورجيا بعد ازدياد عمليات القتل

ولاية جورجيا الأميركية تعلن حالة الطوارئ وتنشر الحرس الوطني في أتلانتا بعد ازدياد عمليات القتل فيها.

  • شهدت أتلانتا خلال عطلة نهاية الأسبوع عدداً متزايداً من عمليات القتل وتدمير الممتلكات
    شهدت أتلانتا خلال عطلة نهاية الأسبوع عدداً متزايداً من عمليات القتل وتدمير الممتلكات

أعلن حاكم ولاية جورجيا الأميركية بريان كيمب حالة الطوارئ في الولاية، واستدعاء ألف عنصر من قوات الحرس الوطني. 

وقال كيمب في بيانه، "لقد اختطف المجرمون الاحتجاجات السلمية بأجندة خطرة ومدمرة"، مشيراً إلى أنه يتم استهداف مواطني جورجيا وإطلاق النار عليهم. وأكد كيمب، أنه يجب إيقاف حالة انعدام القانون هذه واستعادة النظام في عاصمتنا أتلانتا"، على حد قوله.

وأضاف البيان أن هذا الإجراء سيسمح للقوات بحماية ممتلكات الدولة وزيادة الدوريات لا سيما في مدينة أتلانتا​.

وقد شهدت أتلانتا خلال عطلة نهاية الأسبوع عدداً متزايداً من عمليات القتل وتدمير الممتلكات، حيث قتل 5 مواطنين آخرهم طفلة، وأصيب 30 في عمليات إطلاق نار متفرقة.

وفي سياق تفشي كورونا في البلاد، أعلنت عمدة مدينة أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا كيشا لانس بوتومز إصابتها بفيروس كورونا.

وقالت بوتومز الاثنين، إن نتيجة اختبار فيروس كورونا لديها جاءت إيجابية، لكن أعراض المرض لم تظهر عليها.

هذا وسجلت الولايات المتحدة ما لا يقل عن 2,911,888 إصابة بفيروس كورونا المستجد، فيما وصل عدد الوفيات إلى 130,101.