فيديو يظهر وفاة مواطن أميركي أفريقي جديد اختناقاً

تسجيل جديد يظهر فتى أسود وهو يفقد وعيه ويموت اختناقاً بأيدي موظفين في مركز إصلاحي في الولايات المتحدةـ، ومحامي عائلة الضحية يقول إن "هذا الفيديو الرهيب يكشف "ثقافة الخوف وإساءة المعاملة".

  • توفي كورنيليوس فريدريكس بعد أن تمّ تقييده من قبل الموظفين.
    توفي كورنيليوس فريدريكس بعد أن تمّ تقييده من قبل الموظفين

أثار نشر تسجيل فيديو يظهر فيه فتى أسود وهو يفقد وعيه ويموت اختناقاً بأيدي موظفين في مركز إصلاحي غضباً الأربعاء في الولايات المتحدة.

وتوفي كورنيليوس فريدريكس (16 عاماً) في الأول من أيار/مايو، بعد يومين من طرحه على الأرض من جانب عاملين في أكاديمية "لايك سايد" في كالامازو في ولاية ميشيغن لإلقائه شطيرة على شاب آخر في كافتيريا المركز.

وتمّ تسجيل الحادثة بكاميرات المراقبة الموجودة في المركز، ويظهر مقطع الفيديو الشاب يرمي الشطيرة على زميل له ليثبته بعدها رجال على الأرض، وبعد عشر دقائق، يبدو المراهق فاقداً الوعي ثم يحاول موظفون إغاثته قبل طلب المساعدة.

وقال محامي عائلة الضحية إن "هذا الفيديو الرهيب" يكشف "ثقافة الخوف وإساءة المعاملة" في هذا المركز حيث تمثّل الممارسة "العادية للخنق "شكلاً من أشكال العقاب.

واتهم إثنان من موظفي التأهيل وممرضة بالقتل غير العمد والاعتداء على قاصر.

هذه الحادثة مشابهة لحادثة مقتل المواطن الأميركي الأفريقي جورج فلويد وهو أميركي أسود الذي قتل على يد شرطي أبيض أثناء اعتقاله في مينيابوليس في 25 أيار/مايو، ومات وهو يقول "أرجوك.. لا أستطيع أن أتنفس".