البيت الأبيض: نسبة الإصابات القياسية بكورونا في أميركا مرتبطة بعدد الاختبارات

المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني تقول إن الولايات المتحدة سجلت أعلى نسب إصابات بالفيروس كونها الأولى عالمياً في إجراء الاختبارات، والرئيس الأميركي يرفض استغلال العلم لتحقيق أهداف سياسية.

  • ترامب يرفض استغلال العلم لتحقيق أهداف سياسية
    ماكيناني: ترامب يرفض استغلال العلم لتحقيق أهداف سياسية

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني خلال مؤتمر صحافي إن "الرئيس دونالد ترامب يدعم كل العلاجات التي يجري العمل عليها لإيجاد علاج لفيروس كورونا". 

وأكدت أنه "تم تعزيز الاختبارات الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا في المناطق التي تواجه مشاكل مع الوباء، وانخفاض الوفيات يؤكد نجاح الجهود"، معتبرة أن "الولايات المتحدة سجلت أعلى نسب إصابات بالفيروس كونها الأولى عالمياً في إجراء الاختبارات". 

وأوضحت ماكيناني أنه "لا يوجد اختلاف بين الرئيس الأميركي ومدير جهاز مكافحة الأمراض المعدية أنتوني فاوتشي،لكن ترامب يعتقد بوجود بعض السيئين في المركز". 

كما قالت إن ترامب أكد "رفضه استغلال العلم لتحقيق أهداف سياسية". 

ورداً على مخاطر إعادة فتح المدارس بسبب كورونا​ فقالت ماكيناني إن "العواقب ستكون أخطر إذا أبقينا عليها مغلقة ". 

وقرر ترامب استئناف الدارسة بشكل طبيعي في الخريف المقبل، في الوقت الذي تسجل الولايات المتحدة حتى اليوم 3,441,503 إصابة بفيروس كورونا، و أكثر من 27,508 وفاة.  

وفي سياق آخر، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن "ترامب يدعم إصلاح النظام القضائي في الولايات المتحدة،وسيقف دائماً إلى جانب الأجهزة الأمنية". 

بالتوازي، رفعت 17 ولاية أميركية بالإضافة إلى العاصمة واشنطن دعوى قضائية ضد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب سعياً إلى منع ترحيل الطلاب الأجانب المنتسبين إلى الجامعات الأميركية. 

وأشارت الدعوى إلى أن هذا القرار الرئاسي ينطوي على دوافع سياسية للضغط على إدارة الجامعات والمعاهد العليا، اتساقاً مع قرار الرئيس باستئناف الدارسة بشكل طبيعي في الخريف المقبل، ويمثل انتهاكاً من إدارة ترامب لقانون الإجراءات الإدارية.