مسلح من "مغاوير الثورة": تلقينا تدريبات في سوريا تحت إشراف أميركيين

مسلح من مجموعة "مغاوير الثورة" كان قد احتجز من قبل الجيش السوري بالقرب من تدمر، يعترف بأنه تلقى تدريباً تحت إشراف مدربين أميركيين. والمسلحون المحتجزون من المجموعة يقرون بأنهم أرسلوا في مهمة، وكان عليهم الحصول على معلومات حول أهداف روسية وإيرانية بسوريا.

  • أحد المعتقلين من
    أحد المعتقلين من "مغاوير الثورة": رأيت مدربين أميركيين يأتون للتدريب لكن عملية التدريب يقوم بها سوريون

أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية بأن مسلحاً ينتمي إلى مجموعة تدعى "مغاوير الثورة"، تلقى تدريباً تحت إشراف مدربين أميركيين، فيما اعترف ثلاثة مسلحين من المجموعة نفسها بأنهم كلفوا بجمع المعلومات عن مواقع روسية وإيرانية وسورية.

وفي التفاصيل، اعترف مسلح كان قد احتجز بالقرب من تدمر السورية، بأنه تلقى تدريباً تحت إشراف مدربين أميركيين.

مسلحو "مغاوير الثورة" كانوا اعتقلوا في وقت سابق وتم نقلهم إلى مدينة تدمر، بعد أن وقعت مجموعتهم في حقل ألغام.

واعترف المسلح المحتجز لدى الجيش السوري بأن تدريب المجموعة جرى على استعمال أسلحة أميركية الصنع، لكن المشاركين في المجموعة أرسلوا لتنفيذ المهمة ببنادق روسية. 

كما أقر المسلحون المحتجزون بأنهم أرسلوا في مهمة، وكان عليهم الحصول على معلومات حول أهداف روسية وإيرانية بسوريا.

وقال أحد المعتقلين، ويدعى عبد الله المشوات في اعترافاته: "لقد تعلمنا كيفية التعامل مع جميع أنواع الأسلحة من قبل مدربين أميركيين"، مشيراً إلى أن جميع الأسلحة كانت أميركية الصنع.

وأضاف، "رأيت مدربين أميركيين يأتون للتدريب، لكن عملية التدريب يقوم بها سوريون"، تايع: "الأميركيون يراقبون من بعيد، ويشرفون على عملية التدريب. كانت التدريبات صعبة، وتواصلت بمعدل ساعتين أو ثلاث ساعات، ليس أقل".