42 أسيرة في سجن "الدامون" يعشن ظروفاً صعبة والأمهات قلقات على أولادهن

إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية تتخذ قرارات جديدة بشأن قضية الزيارات للأسيرات وتقليص عدد الزائرين لزائر واحد، وأن تكون مرة واحدة بالشهر للأسيرات المقدسيات، فيما ستكون زيارات الأسيرات من الضفة الغربية مرة كل شهرين، وستكون زيارات الموقوفات مرة في الأسبوع.

  • هيئة الأسرى: 42 أسيرة يعشن ظروفا صعبة في الدامون وهشارون والمسكوبية وعزل الجلمة
    هيئة الأسرى: 42 أسيرة يعشن ظروفاً صعبة في الدامون وهشارون والمسكوبية وعزل الجلمة

‏أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، أن 42 أسيرة يقبعن في سجون الاحتلال، في ظل مخاوف انتشار وتسلل فيروس كورونا إلى المعتقلات.

وبينت الهيئة أن الأسيرات يتوزعن بين سجن الدامون ويقبع فيه حالياً 34 أسيرة، موضحة أن الأسيرات الأمهات يعشن حالة نفسية صعبة نتيجة القلق الشديد والتوتر والتفكير المستمر بأحوال أبنائهن.

وقالت إن ن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية اتخذت قرارات جديدة بشأن قضية الزيارات للأسيرات وتقليص عدد الزائرين لزائر واحد، وأن تكون مرة واحدة بالشهر للأسيرات المقدسيات، فيما ستكون زيارات الأسيرات من الضفة الغربية مرة كل شهرين، وستكون زيارات الموقوفات مرة في الأسبوع.

من جهته، أكد نادي الأسير أن عدداً من الأسرى في سجن "عوفر" أُصيبوا بالاختناق عقب رشهم بالغاز من قبل وحدات القمع الإسرائيلية، التي نفذت عملية قمع واقتحام واسعة الليلة الماضية لأقسام الأسرى. وبيّن نادي الأسير أن وحدات القمع ما تزال موجودة في السجن، وأن كافة الأقسام مغلقة.

وأضاف أن الأسرى في سجن "عوفر" واجهوا عملية قمع أخرى جرت فجر أمس للقسم 16، حيث استخدمت قوات القمع  خلالها الكلاب البوليسية، ونقل على إثرها أسير إلى العزل. 

وحذر نادي الأسير من خطورة ما يجري بحق الأسرى، من عمليات قمع وحشية، مؤكداً أن حدة المخاطر تتصاعد مع احتمالية انتشار الوباء بين صفوفهم، خاصة بعد الإعلان عن إصابة الأسير المريض بالسرطان كمال أبو وعر.

يُشار إلى أن أكثر 1000 أسير يقبعون في سجن "عوفر" بينهم أطفال.