"تلاعب سياسي".. الصين تعارض حظر "هواوي" في بريطانيا

الخارجية الصينية تعتبر حظر لندن لشركة "هواوي" على أراضيها "تلاعباً سياسياً"، وتُعرب عن معارضتها الشديدة للحظر البريطاني للشركة.

  • وافقت المملكة المتحدة على الاستغناء التدريجي عن شركة "هواوي" 

أكدت الخارجية الصينية، اليوم الأربعاء، أن تعليقات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بشأن حظر لندن شركة "هواوي" تثبت أن الأمر لا يتعلّق بالأمن القومي بل بـ"التلاعب السياسي". 

وقالت بكين إنها ستتخذ "جميع التدابير لحماية مصالحها بعد حظر هواوي في المملكة المتحدة"، مضيفةً أنها تعارض "بشدة" حظر المملكة المتحدة لعمل "هواوي". 

وجاء موقف الخارجية الصينية بعد إعلان الرئيس الأميركي، أنه كان مسؤولاً عن قرار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بمنع شركة هواوي الصينية من العمل في شبكات الجيل الـ5 للهاتف.

ورضخت بريطانيا، أمس الثلاثاء، للضغوط الأميركية ووافقت على الاستغناء التدريجي عن شركة الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي"، رغم تحذيرات بكين لها من إجراءات انتقامية.

ودعت "هواوي" الحكومة البريطانية لإعادة النظر في قرارها، معتبرةً أن الإجراء "محبط" و"مسيّس".

وحرّضت الولايات المتحدة على شركة "هواوي"، حيث رأى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن مساهمة الشركة الصينية في بناء شبكة الجيل الـ ـ5 في الدول الغربية، ستؤدي إلى نقل معطيات جميع المستخدمين إلى "الحزب الشيوعي الصيني" و"المخابرات الصينية".

من جهته، اعتبر وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، أن السماح لـ"هواوي" ببناء شبكة الجيل الـ5 قد "يهدد حلف شمال الأطلسي".

كما وخلّصت إدارة ترامب، إلى أن شركات صينية كبرى، من بينها شركة معدات الاتصالات العملاقة "هواوي تكنولوجيز" وشركة "هيكفيجن" لصناعة كاميرات المراقبة، "يملكها الجيش الصيني أو يسيطر عليها"، الأمر الذي سيضاعف الضغوط السياسية الحائلة دون اعتماد خدمات هذه الشركات في دول عديدة في العالم.