"سيرون اليد المتفوقة والقوية".. شكارجي يحذر "إسرائيل" من اختبار قوة طهران

المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية ينفي المزاعم الإسرائيلية بشأن قصف مواقع لمستشارين إيرانيين في سوريا، ويحذر "إسرائيل" من إعادة اختبار قوة محور المقاومة وإيران.

  • أبو الفضل شكارجي: الإعلام الإسرائيلي والغربي لجأوا إلى الحرب النفسية 

نفى المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أبو الفضل شكارجي، اليوم الخميس، المزاعم الإسرائيلية عن قصف موقع المستشارين الإيرانيين في سوريا.

وقال شكارجي إن "إمبراطورية الإعلام الإسرائيلي الغربي وأتباعها الإقليميون، لجأوا إلى الحرب النفسية والأكاذيب"، معتبراً أن ذلك من أجل "تصوير القوة الفارغة والباطلة للنظام الإسرائيلي المحتل".

وأضاف المتحدث باسم القوات الإيرانية: "طيلة وجودنا بسوريا قدمنا 8 شهداء، في أحد الاعتداءات الإسرائيلية، وقمنا بقصف معسكراتها في الجولان"، محذراً الإسرائيليين "من إعادة اختبار قوة محور المقاومة وإيران لأنهم سيرون اليد المتفوقة والقوية".

وتابع: "النظام الصهيوني إذا ما واصل شره، فإنه سيرى اليد الطولى لإيران ولمحور المقاومة".

وأوضح شكارجي أن "إسرائيل دولة جبانة، وبدعم كامل من الولايات المتحدة وبعض الدول العربية، استخدمت كل قوتها وقدرتها على تغطية بعض نقاط ضعفها وهزائمها بقصف قاعدة T4 السورية، على سبيل المثال". 

 شكارجي رأى أن "إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت، وتتطلع دائما للتغطية على نقاط ضعفها الشديدة، وهزائمها المتكررة أمام محور المقاومة على مدى السنوات التسع الماضية، بحرب إعلامية ونفسية، ولكنها تخدع نفسها بنفسها".

ووقعت وزارة الدفاع السورية والجيش الإيراني، الأسبوع الفائت، اتفاقية شاملة للتعاون العسكري فيما بينهما، وتنص على تعزيز التعاون العسكري والأمني في مجالات عمل القوات المسلّحة.

وأفاد مراسل الميادين بأن الاتفاقية تنص على تعزيز التعاون العسكري والأمني في مجالات عمل القوات المسلّحة ومواصلة التنسيق، كما أنها تأتي تتويجاً لسنوات من التنسيق والتعاون، وظهرت نتائجها بالعمل المشترك لمكافحة الإرهاب.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" كشفت نقلاً عن مسؤولين أن واشنطن وتل أبيب "تطوران استراتيجية مشتركة ضد إيران تقوم على استهداف منشآت نووية وقادة في حرس الثورة".