الجيش الروسي يجري اختباراً مفاجئاً لمدى الجاهزية

الرئيس الروسي فلاديمير بويتن يوعز بإجراء اختبار مفاجئ لمدى جاهزية قوات الجيش استعداداً لمناورات "القوقاز 2020"، وأوكرانيا تتأهّب لتدريبات عسكرية أيضاً في الشهر نفسه.

  • أوكرانيا تجري تدريبات عسكرية رداً على المناورات التي تعتزم روسيا إجراءها في منطقة القوقاز
    أوكرانيا تجري تدريبات عسكرية رداً على المناورات التي تعتزم روسيا إجراءها في منطقة القوقاز

قالت وزارة الدفاع الروسية، إن الرئيس فلاديمير بوتين أمر بإجراء اختبار مفاجئ لمدى جاهزية قوات الجيش، في المنطقتين العسكريتين الجنوبية والغربية.

وذكرت الوزارة، أنه من المقرر، أن يتم خلال ذلك، تقييم قدرة وحدات الجيش الروسي المتمركزة هناك، على ضمان الأمن في جنوب غرب البلاد، ومستوى الاستعداد لمناورات "القوقاز 2020" المقرر إجراؤها في أيلول/سبتمبر.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في اجتماع مع الكادر القيادي في الوزارة، إن الاختبار سيشمل أكثر من 149 ألف شخص وأكثر من 26.8 ألف قطعة من المعدات الحربية.

وأضاف الوزير: "يتضمّن الاختبار تنفيذ 56 تدريباً تكتيكياً للقوات. ويشارك فيه 35 ميدان رمي وتدريب، و 17 ميدان تدريب بحري في البحر الأسود وبحر قزوين. وبشكل إجمالي سيشمل الاختبار، 755 149 عسكرياً و 820 26 قطعة من الأسلحة والمعدات العسكرية و 414 من الطائرات و 106 سفن حربية وسفن الدعم".

وسيشمل الاختبار المفاجئ أيضاً، وحدات الإنزال الجوي في المنطقة المركزية، ومشاة البحرية في أسطول الشمال وأسطول المحيط الهادئ، بحسب الوزير.

في المقابل، قالت أوكرانيا اليوم الجمعة إنها ستجري تدريبات عسكرية تأمل في أن شركاءها في حلف شمال الأطلسي سينضمون لها، ردّاً على المناورات التي تعتزم روسيا إجراءها في منطقة القوقاز ولضمان الاستعداد لأي تصعيد محتمل على حدودها الشرقية.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أندري تاران للبرلمان إن التدريبات العسكرية ستشمل إطلاق قذائف مضادة للطائرات وستجرى في نهاية أيلول/سبتمبر في جنوب البلاد.