روسيا تستنكر الاتهامات البريطانية: لا شأن لنا بهجمات القرصنة

روسيا تعرّضت لاتهامات بشأن قرصنة بيانات متعلقة بتطوير لقاح لفيروس كورونا، إلا أن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي استنكرها نافياً إياها.

  • روسيا تستنكر الاتهمات: لا شأن لنا بهجمات القرصنة
    تواجه روسيا هجمات الكترونية مشابهة باستمرار

استنكر السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديمتري بيسكوف اليوم الجمعة، الاتهامات التي وجّهتها لندن في اليوم السابق لروسيا حول قرصنتها معلومات تتعلق بتطوير لقاح الفيروس كورونا المستجد.

وأكّد بيسكوف: "لا علاقة لروسيا بهجمات القراصنة على شركات الأدوية ومراكز الأبحاث في المملكة المتحدة، وإن موسكو نفسها مجبرة على صد مثل هذه الهجمات الإلكترونية."

وأضاف: "نحن لا نقبل هذه الاتهامات. نحن لا نعرف من حاول القيام باختراق ما في المملكة المتحدة، ولكن روسيا بالتأكيد لا علاقة لها بهذا. نحن أنفسنا نواجه باستمرار محاولات لارتكاب جرائم إلكترونية ضد قواعد بيانات الكمبيوتر لدينا. ونقوم بالتصدي دائماً لها، فهذه مشكلة شائعة."

وكان المركز الوطني للأمن السيبراني في المملكة المتحدة (NCSC)، قد اتّهم أمس الخميس، جهات سيبرانية مرتبطة بروسيا بمحاولة سرقة بيانات حول تطوير لقاح مضاد للفيروسات التاجية.

وقال إن "جهات إلكترونية روسية تستهدف المنظمات المشاركة في تطوير لقاح فيروس كورونا"، حسبما كشف مسؤولون أمنيون بريطانيون. 

هذا وكانت وكالات الاستخبارات البريطانية والأميركية قد ذكرت في أوائل شهر أيار/مايو الماضي، أنها سجّلت هجمات إلكترونية واسعة النطاق على المنظمات الصحية ومراكز البحوث. في ذلك الوقت، تم نصح جميع العاملين في المنظمات الطبية الدولية والوطنية بتغيير كلمات المرور الشخصية الخاصة بهم للوصول إلى معدات الكمبيوتر والتبديل إلى المصادقة ذات العاملين.